مقتل 10 في غارة جوية حكومية على بلدة الحويجة بالعراق

مصدر الصورة Reuters
Image caption الجيش العراقي يواجه المسلحين في محافظة ديالى الى الشمال الشرقي من بغداد

قتل 10 مدنيين بضمنهم اطفال في غارة جوية حكومية على بلدة الحويجة التي يسيطر عليها مسلحو الدولة الاسلامية وغيرها من التنظيمات المعارضة للحكومة العراقية، حسبما اعلنت مصادر طبية وشهود عيان.

وتبعد الحويجة، التي تقع في محافظة صلاح الدين، عن العاصمة بغداد بمسافة 230 كيلومترا الى الشمال.

وقال احد شيوخ العشائر المحليين لوكالة رويترز إن جميع القتلى كانوا من المدنيين، وان بينهم امرأة وثلاثة اطفال واثنين من المسنين.

وحمل الشيخ مسلحي الدولة الاسلامية مسؤولية الخسائر لتعمدهم اقامة معسكر في وسط البلدة.

وكانت الحويجة قد شهدت اقتتالا بين التنظيمات المسلحة، إذ اصطدم مسلحو الدولة الاسلامية في الشهر الماضي مع مسلحي الطريقة النقشبندية التي تتكون من ضباط سابقين في الجيش العراقي وناشطين في حزب البعث.

وما لبث الجيش العراقي والميليشيات الداعمة له يحاولون رد هجوم الجهاديين منذ استيلائهم على مدينة الموصل الشمالية في العاشر من الشهر الماضي وتقدمهم جنوبا نحو العاصمة.

وكانت محاولات الجيش استعادة السيطرة على مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين قد باءت بالفشل.

وفي محافظة ديالى شمال شرقي بغداد، القى مسلحون من "عصائب اهل الحق"، الميليشيا الشيعية الداعمة للقوات الحكومية، 22 رجلا في احدى القرى القريبة من بعقوبة مركز المحافظة للاشتباه بانتمائهم للتنظيمات السنية المسلحة المناوءة للحكومة، حسبما نقلت رويترز عن عقيد في شرطة المحافظة.

المزيد حول هذه القصة