حماس ترفض رسميا مبادرة مصر لوقف إطلاق النار مع إسرائيل

مصدر الصورة AFP
Image caption الأمم المتحدة تقول إن أكثر من 1370 منزلا دمر في غزة.

رفضت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" رسميا المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار بين إسرائيل وغزة لأنها "لا تلبي شروط الفلسطينيين".

وأوضح المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري أن "المبادرة تدعو إلى وقف القتال دون وجود أي التزام إسرائيلي بشروط الفلسطينيين".

وكانت إسرائيل قد رحبت بمبادرة الهدنة المصرية، لكنها لم تحظ بقبول الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة.

وأكدت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، استمرارها في "المعركة مع إسرائيل حتى الاستجابة والرضوخ لشروط المقاومة."

وأوضحت سرايا القدس - في بيان - أن "فلسطين المحتلة من شمالها إلا جنوبها ستظل تحت مرمى نيران المقاومة طالما العدوان متواصل ضد المدنيين العزل في قطاع غزة."

وارتفعت حصيلة القتلى الفلسطينيين جراء القصف الإسرائيلي منذ أيام لقطاع غزة إلى 213 شخصا بينهم 43 طفلا، بحسب ما ذكره أبو زهري في مؤتمر صحفي.

"جرائم إبادة"

مصدر الصورة Reuters
Image caption أصيب نحو 1600 في الغارات الإسرائيلية.

وانتقد المتحدث باسم حماس ما اعتبره صمتا من جانب المجتمع الدولي تجاه ما وصفها بـ"جرائم الحرب والإبادة" في قطاع غزة، مستشهدا بمقتل أربعة أطفال على شاطئ غزة الأربعاء بقصف إسرائيلي.

كما اعتبر أبو زهري أن تصريحات بعض قيادات السلطة الفلسطينية "توفر بقصد أو بدون قصد غطاء لجرائم الاحتلال"، داعيا الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى "احترام موقف المقاومة".

وشنت إسرائيل عملية "الجرف الصامد" في 8 يوليو/تموز. وقالت إن الهدف من ورائها هو وقف هجمات الصواريخ الفلسطينية على إسرائيل.

وأعلنت حماس تشكيل قيادة ميدانية للتنسيق بين مختلف الفصائل في غزة للرد على العملية الإسرائيلية.

وأطلقت الفصائل الفلسطينية مئات الصواريخ تجاه أراض إسرائيل، بعضها استهدف تل أبيب والقدس.

الموقف العربي

مصدر الصورة AFP
Image caption الصليب الأحمر حذر بأن تكرار القصف دمر البنية التحتية للمياه في غزة.

وانتقد أبو زهري بشدة "عدم وجود موقف عربي رسمي حقيقي يقف إلى جانب الشعب الفلسطيني".

وناشد الشعوب العربية التحرك للضغط على حكامها من أجل غزة.

كما رحب بأي وساطة "شريطة ضمان الشروط الفلسطينية".

وكان إسماعيل هنية، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، قد صرح الاثنين بأن الحركة سترفض أي تهدئة لا تضمن "رفع الحصار عن قطاع غزة ووقف الاعتداءات في الضفة الغربية والقدس".

"لا خيار"

مصدر الصورة AFP
Image caption تواصل إطلاق الصواريخ على المدن الإسرائيلية بينما استمرت الغارات على غزة.

وأسقط الجيش الإسرائيلي منشورات - كما استخدم الرسائل النصية في الهواتف - لتحذير نحو 100.000 من سكان غزة بأن يغادروا منازلهم قبل الساعة 05:00 بتوقيت غرينتش الأربعاء.

وتزامن التحذير مع تواصل إطلاق الصواريخ على المدن الإسرائيلية، بحسب ما يقوله الجيش الإسرائيلي، الذي أضاف أن منظومة القبة الحديدية اعترضت 10 صواريخ، من بينها أربعة أطلقت على تل أبيب.

وقال الجيش إن الفلسطينيين أطلقوا أكثر من 150 صاروخا على إسرائيل الثلاثاء، وأكثر من 1260 منذ بدء العملية العسكرية.

وقالت إسرائيل - التي قتل فيها أول شخص الثلاثاء بسبب إطلاق الصواريخ - إن نشطاء كبارا في حماس قتلوا في الغارات التي شنتها على القطاع ليلا.

وأعرب وزير الخارجية اليابانى "فوميو كيشيدا" عن قلق بلاده من استمرار الأزمة الحالية في قطاع غزة، وحرص اليابان على تحقيق وقف إطلاق النار والتهدئة.

وتقول الأمم المتحدة إن 1370 منزلا على الأقل دمر في غزة، ونزح أكثر من 18000 شخص مؤخرا بسبب العملية العسكرية.

وحذرت منظمة الصليب الأحمر الدولي بأن تكرار القصف دمر "البنية التحتية الضعيفة للمياه" في غزة، وخلف مئات السكان بدون مياه.

المزيد حول هذه القصة