عدد النازحين في غزة يتضاعف، حسب الأمم المتحدة

مصدر الصورة AFP
Image caption كان بين الضحايا عدد كبير من الأطفال

قالت الأمم المتحدة إن عدد النازحين في قطاع غزة هربا من العمليات العسكرية الإسرائيلية قد تضاعف الجمعة.

وقال عمال الإغاثة إن عدد المقيمين في 34 مركزا من مراكز الأمم المتحدة قد تخطى 40 ألفا.

ويأتي هذا بعد أن دخلت قوات ودبابات إسرائيلية إلى القطاع لضرب أهداف تابعة لحركة حماس، حسب الحكومة الإسرائيلية.

ونبه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الى إمكانية توسيع العملية العسكرية البرية.

وقالت حماس إن "إسرائيل ستدفع ثمنا باهظا للغزو".

وكان آلاف الفلسطينيين في غزة قد غادروا منازلهم بعد عشرة أيام من القصف الإسرائيلي، لكن عددهم تضاعف بعد التوغل البري، ليبلغ 40 ألف شخص يحتمون في مراكز الأمم المتحدة.

وقالت مراسلة بي بي سي في غزة يولاند نيل إن الطائرات الإسرائيلية قصفت أهدافا في شمالي القطاع وشرقه وجنوبه.

في هذه الأثناء أطلقت صفارات الإنذار في بلدات ومدن إسرائيلية في الجنوب مع انطلاق صواريخ من غزة باتجاهها.

وأفاد مراسل بي بي سي في قطاع غزة شهدي الكاشف بأن ستين فلسطينيا قتلوا خلال الـ24 ساعة الماضية سقط غالبيتهم نتيجة سقوط قذائف مدفعية إسرائيلية على مناطق مأهولة بالسكان شمالي القطاع وجنوبه، وذلك في ما وصف باليوم الأكثر دموية منذ بدء العمليات الإسرائيلية.

وقالت مصادر طبية فلسطينية إن حصيلة قتلى العمليات الإسرائيلية المستمرة منذ نحو أسبوعين ارتفعت بذلك إلى أكثر من ثلاثمئة شخص غالبيتهم من النساء والأطفال وكبار السن، فضلا عن 2300 جريح.

وقد قتل جندي إسرائيلي حتى الآن نتيجة الاشتباكات كما قتل مدني إسرائيلي بنيران مدافع الهاون و جرح عدد آخر، وصفت حال بعضهم بالخطيرة.

وكان نتنياهو قال إن الهجوم البري يستهدف الأنفاق التي حفرتها حركة حماس التي لم يتمكن سلاح الجو الإسرائيلي من تدميرها من الجو.

وصرح في اجتماع حكومي متلفز قائلا " أصدرت تعليمات بالتحضير لإمكانية توسيع العمليات البرية".

المزيد حول هذه القصة