انقضاء مهلة تنظيم الدولة الإسلامية لمسيحيي الموصل لاعتناق الإسلام أودفع الجزية او "حد السيف"

مصدر الصورة

انقضت المهلة التي حددها تنظيم "الدولة الاسلامية" لمسيحيي الموصل للمغادرة او اعتناق الاسلام أو دفع الجزية.

وفر عدد كبير من مسيحيي الموصل من المدينة الى كردستان العراق منذ انذار الدولة الاسلامية يوم الجمعة.

وقال بعض الفارين إن ممتلكاتهم نهبت في نقاط التفتيش الخاصة بالمسلحين.

ورسمت رموز خاصة على بعض البيوت لتوضيح انها منازل مسيحيين.

ووزع مسلحو الدولة الإسلامية خلال صلاة الجمعة منشورات جاء فيها إن " التنظيم يعرض على المسيحيين ثلاثة خيارات: إما اعتناق الإسلام أو عقد الذمة وسداد الجزية وإذا رفضوا فلن يتبقى لهم سوى حد السيف".

ونقلت وكالة رويترز عن أحد سكان الموصل قوله إن "البيان صدر باسم تنظيم الدولة الإسلامية بمحافظة نينوى بشمال العراق ووزع يوم الخميس وتمت تلاوته في المساجد".

وكان تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي عرف سابقا باسم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" قد أصدر مرسوما مماثلا في مدينة الرقة السورية في فبراير / شباط يطالب المسيحيين بسداد الجزية ذهبا مقابل الحماية.

ووفقا لرويترز، كانت الموصل تضم طوائف مختلفة وكان يقطن فيها نحو 100 ألف مسيحي قبل عشر سنوات لكن موجة من الهجمات على المسيحيين منذ الغزو الأمريكي على العراق عام 2003 أدت الى تراجع أعدادهم.

وتشير التقديرات إلى أن عدد المسيحيين بالمدينة قبل أن يسيطر عليها التنظيم الشهر الماضي كان نحو خمسة آلاف غير أن الأغلبية العظمى فرت منذ ذلك الحين ولم يتبق سوى ربما 200 مسيحي فقط بالمدينة، بحسب شهادات سكان من المدينة.

المزيد حول هذه القصة