الأمم المتحدة تحذر من نفاد مخزونها من المساعدات الإنسانية في غزة

مصدر الصورة AP
Image caption الأمم المتحدة تقول إن عدد النازحين كان أكبر مما هو متوقع

حذرت الأمم المتحدة من نفاد مخزونها من المعونات الإنسانية لمساعدة أكثر من خمسين ألف من النازحين الفلسطينيين الذين لجأوا إلى مقراتها في غزة هربا من العمليات العسكرية المتواصلة للجيش الإسرائيلي في القطاع.

وقال رئيس عمليات إغاثة الأمم المتحدة في غزة روبرت تيرنر في مقابلة مع بي بي سي إن "عدد النازحين الذين لجأوا إلى مدارس الأمم المتحدة كان أكبر من المتوقع وسيضطر عدد من الوافدين الجدد إلى النوم على الأرض".

ويأتي تحذير الأمم المتحدة في الوقت الذي ارتفعت حصيلة ضحايا القصف الإسرائيلي للقطاع إلى نحو 350 قتيلا وأكثر من 2500 مصاب.

وبدأت إسرائيل شن غارات يومية على قطاع غزة قبل أن تطور هجومها بعمليات برية وذلك ردا على الصواريخ التي يطلقها الناشطون الفلسطينيون على البلدات الإسرائيلية، حسبما قال الجيش الإسرائيلي.

"أنفاق"

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن السبت مقتل جنديين وإصابة 4 آخرين في اشتباكات وقعت غربي النقب قريبا من حدود شمالي قطاع غزة في هجوم شنه ناشطون فلسطينييون تسللوا عبر أحد الأنفاق للوصول إلى إسرائيل.

وفي وقت سابق، قتل بدوي إسرائيلي وجرح أفراد عائلته عندما أصيب بيتهم بصاروخ في إسرائيل.

وقال بيان صادر عن الجيش الاسرائيلي إنه كشف عن 34 نفقا منذ بدء العمليات البرية وإن خمسة منها تصل إلى الأراضي الاسرائيلية.

ويقدر الجيش الإسرائيلي أن سبعين مسلحا فلسطينيا قتلوا منذ بدء العمليات البرية، وأنه اعتقل 13 منهم ونقلهم إلى إسرائيل للتحقيق معهم.

وعلى الجانب الفلسطيني، قتل نحو 50 فلسطينيا السبت جراء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة.

وقالت مصادر طبية في غزة إن ثمانية أفراد من عائلة فلسطينية بينهم رضيع عمره ستة أشهر وطفلان عمرهما ثلاثة أعوام و 13 عاما قتلوا عندما أصابت قذيفة إسرائيلية منزلهم في بيت حانون شمال شرقي القطاع.

"جهود دبلوماسية"

وعلى الصعيد الدبلوماسي، قال مصدر في المكتب الإعلامي لحركة حماس إنها "تلقت قيادة الحركة عبر وسطاء دعوة لوفد قيادي برئاسة الأخ خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لزيارة القاهرة للبحث في المبادرة المصرية، وكان رد الحركة أن موقفها معروف من المبادرة لأسباب موضوعية".

وأضاف المصدر أن "حركة حماس مستعدة في الوقت ذاته للتعاون مع أي تحرك من أي طرف بما يحقق المطالب الفلسطينية المحددة والتي تم تسليمها للأطراف المختلفة في الأيام الماضية".

وكانت مصادر لحماس قالت في وقت سابق لبي بي سي إن السلطات المصرية وجهت دعوة رسمية لمشعل لزيارة القاهرة وبحث بنود المبادرة المصرية بعد إدخال بعض الإضافات والتعديلات عليها.

ولم يصدر تأكيد رسمي من المسؤولين في القاهرة بشأن تلك الدعوة.

ووفق مصادر سياسية، فإن تجاوب حماس مع الجهود المصرية، سيعني البدء الفوري بدعوة باقي الفصائل الفلسطينية للتوجه إلى القاهرة، لمناقشة تفاصيل التحرك المصري الهادف إلى تحقيق وقف شامل لإطلاق النار بين الفلسطينيين وإسرائيل، وعودة الهدوء إلى المنطقة.

المزيد حول هذه القصة