اسرائيل تعلن مقتل 7 من جنودها الاثنين

مصدر الصورة Reuters

قال الجيش الاسرائيلي الاثنين إن سبعة آخرين من جنوده قتلوا في الحرب الدائرة في قطاع غزة.

في غضون ذلك، واصلت الطائرات الحربية والمدفعية الاسرائيلية قصفها لمناطق مختلفة من قطاع غزة مساء الاثنين حيث قتل 23 فلسطينيا من بينهم أطفال ونساء، لترتفع حصيلة قتلى اليوم الى 103 وحصيلة العملية الإسرائيلية الى 571 قتيل واكثر من 3362 جريح.

يأتي هذا فيما وصل الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى القاهرة قادما من الدوحة لبحث الأزمة في غزة مع المسؤولين المصريين وطالب بالوقف الفوري لأعمال العنف.

كما وصل وزير الخارجية الامريكي جون كيري إلى العاصمة المصرية لعقد مباحثات بشأن المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار في غزة. ومن المقرر أن يجتمع كيري في القاهرة بالامين العام للامم المتحدة، كما سيجتمع بعدد من المسؤولين المصريين.

وجاء في بلاغ عسكري اصدره الجيش الاسرائيلي "في الساعات الـ 24 الماضية، قتل 7 من الضباط والجنود الاسرائيليين في قطاع غزة."

واضاف الجيش ان 30 عسكريا اسرائيليا اصيبوا بجروح في الفترة ذاتها، اصابات 3 منهم بليغة.

وبذا يرتفع عدد قتلى الجيش الاسرائيلي منذ انطلاق العملية العسكرية البرية الحالية قبل 4 ايام الى 25.

وجاء الاعلان الاسرائيلي بعد يوم واحد من مقتل 13 جنديا في غزة، وهي اكبر خسارة يتكبدها الجيش الاسرائيلي منذ حرب عام 2006 في لبنان.

مستشفى شهداء الاقصى

كان 11 فلسطينيا بينهم خمسة اطفال قتلوا، واصيب عدد اخر في قصف اسرائيلي استهدف برج الاسراء وسط مدينة غزة في وقت سابق اليوم، بحسب اشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة في غزة.

وأعلنت مصادر طبية فلسطينية مقتل ثلاثة فلسطينيين من عائلة بريعم واصابة عدد اخر في قصف تجمع للمواطنين في دير البلح وسط قطاع غزة.

وكانت المدفعية الإسرائيلية قد قصفت في وقت سابق الاثنين مستشفى شهداء الأقصى في مدينة دير البلح في وسط قطاع غزة.

وأسفر القصف عن مقتل خمسة أشخاص، لترتفع حصيلة القتلى في الهجمات الإسرائيلية الاثنين إلى 20 شخصا على الأقل.

وقال مراسل بي بي سي في غزة إن القصف استهدف طابق المستشفى الثالث الذي يضم أقسام الجراحة وأمراض الباطنة وغرفة للعناية المركزة.

ونقلت تقارير إعلامية أن المصابين بينهم أطباء وعاملين في المستشفى.

وأصيب أيضا العشرات في عمليات قصف إسرائيلية شملت مناطق مختلفة شرقي ووسط قطاع غزة.

وكان أمس الأحد هو أكثر أيام الهجوم الإسرائيلي دموية حيث قتل أكثر من 140 فلسطينيا بينهم 70 في حي الشجاعية شرقي مدينة غزة.

ويتهم قادة من حركة حماس، التي تسيطر على قطاع غزة، ومسؤولون بالجامعة العربية إسرائيل بارتكاب جرائم حرب بحق المدنيين الفلسطينيين في القطاع المحاصر.

واشترط اسماعيل هنية، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، وقف العدوان الإسرائيلي وضمان عدم تكراره ورفع الحصار عن قطاع غزة" كي توافق الحركة على وقف لإطلاق النار.

وقال هنية في تصريح الاثنين "لابد أن يفهم العالم أن غزة قررت أن تنهي هذا الحصار بدمها، وأن يتم الافراج عن المعتقلين بعد أحداث الضفة الغربية".

ووصف رئيس الوزراء الفلسطيني السابق هذه المطالب بأنها "عادلة وإنسانية وتنطلق من الاتفاقات التي وقعت ورعتها مصر، داعيا كل شعوب العالم الى الوقوف إلى جانب غزة."

ومنذ بدء الهجوم الإسرائيلي على غزة قتل ما لا يقل 550 شخصا، غالبيتهم من المدنيين، بحسب مسؤولين في وزارة الصحة الفلسطينية في غزة.

كما أسفرت العملية العسكرية الإسرائيلية "الجرف الصامد"، المستمرة منذ الثامن من الشهر الحالي، عن إصابة أكثر من 3350 شخصا، إضافة إلى نزوح أكثر من 83 ألف فلسطيني.

وأعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس الاثنين أنها قتلت 10 جنود إسرائيلين آخرين "في كمين محكم" بحي الشجاعية شرق غزة.

مصدر الصورة BBC World Service

الدوحة

في غضون ذلك، عقد الرئيس الفلسطيني محمود عباس في العاصمة القطرية الدوحة اجتماعا مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل تعهد بعده الجانبان بالتعاون من اجل التوصل الى وقف لاطلاق النار ورفع الحصار عن قطاع غزة.

وقال عزام الاحمد، المسؤول البارز في حركة فتح التي يتزعمها عباس، "إن حماس وعباس اتفقا على ضرورة ان تعمل كل الفصائل الفلسطينية كفريق واحد في سبيل تحقيق وقف لاطلاق النار."

وفي لبنان، عبر زعيم حزب الله حسن نصر الله عن دعمه الكامل "لاستراتيجية حماس"، وذلك في مكالمة هاتفية اجراها مع مشعل.

ووصف نصرالله الشروط التي طرحتها حماس لانهاء القتال بأنها "عادلة."

حداد

من جانب آخر، اعلنت تركيا الحداد العام لمدة ثلاثة ايام تضامنا مع الضحايا الفلسطينيين للهجوم الاسرائيلي الحالي على قطاع غزة، واصفة الهجوم الاسرائيلي "بالمجزرة."

وقال نائب رئيس الحكومة التركية بولنت ارينتش للصحفيين في انقره "ندين المجازر التي تقترفها اسرائيل بحق الشعب الفلسطيني، وتعبيرا عن تضامننا مع الشعب الفلسطيني اعلنا الحداد العام لمدة ثلاثة ايام اعتبارا من يوم غد الثلاثاء."

وكان رئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوغان قد وصف الهجوم الذي تنفذه اسرائيل على غزة بأنه ضرب من ضروب "الابادة."

وقال ارينتش "تتخذ تركيا موقفا مبدئيا ضد العدوان الاسرائيلي. تركيا تقف مع الحق وليس مع القوة."

واضاف "نحن ندعم المفاوضات الهادفة للتوصل الى وقف لاطلاق النار، ولكن على اسرئيل الكف عن الممارسات التي ترقى الى العقوبات الجماعية وان تفهم بأن الامن لا يمكن ان يتحقق الا من خلال سلام عادل."

مهجرون

وقالت وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين التابعة للامم المتحدة (الانروا) الاثنين إن عدد المهجرين الفلسطينيين الذين لجأوا الى منشآتها في قطاع غزة هربا من الهجوم الاسرائيلي المستنمر منذ اسبوعين تجاوز الـ 100 الف.

وقال كريستوفر غانيس الناطق باسم الانروا "إن هذه لحظة فاصلة بالنسبة للانروا، حيث بلغ عدد المهجرين الذين يطلبون اللجوء لدينا ضعف العدد في حرب عام 2009."

وقالت الانروا إنها افتتحت 69 ملجأ في قطاع غزة لتتمكن من التعامل مع الاعداد المتزايدة من المهجرين فيما تواصل القوات الاسرائيلية قصفها.

المزيد حول هذه القصة