بان كي مون يحث على وقف القتال في غزة

مصدر الصورة epa
Image caption قال بان إن القتال سوف يتنهي" في المستقبل القريب جدا"

حث بان كي مون أمين عام الأمم المتحدة اسرائيل والفلسطينيين على "وقف القتال" و"الشروع في مفاوضات" من شأنها وضع حد للحرب الدائرة في غزة.

ادلى الامين العام بهذه التصريحات في اسرائيل بينما تتسارع الجهود الدبلوماسية الهادفة لوضع حد لقتال استمر لاكثر من اسبوعين قتل جراءه اكثر من 600 فلسطيني و30 اسرائيلي.

وفي وقت لاحق، قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إن عدد ضحايا الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة غير مقبول.

وقال الوزير الفرنسي في مقابلة متلفزة "من غير المقبول ان تعيش دولة ما تحت تهديد الصواريخ، ولكن الرد على ذلك يجب ان يكون متناسبا. ان مقتل 600 شخص امر لا يمكن لنا ان نقبله."

وكان وزير الخارجية الامريكي جون كيري قد قال في وقت سابق إن المبادرة التي طرحتها مصر ينبغي ان تكون اساسا لوقف النار.

وقال كيري في القاهرة إن الولايات المتحدة قلقة بسبب العدد الكبير من الضحايا الفلسطينيين الذين سقطوا في القتال، ولكنه أيد مع ذلك العملية العسكرية الاسرائيلية التي وصفها بالـ "مناسبة والمشروعة."

كما اعلن بأن الولايات المتحدة قررت التبرع بـ 47 مليون دولار على شكل مساعدات لغزة "لدرء الازمة الانسانية الحالية."

ومن المتوقع ان يظل كيري في القاهرة الى يوم غد على الاقل لاجراء محادثات مع المسؤولين المصريين والامين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي.

"ضبط النفس"

وفي مؤتمر صحفي مشترك عقده مع رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو، حث بان اسرائيل "ممارسة اقصى درجات ضبط النفس" في ما يخص العملية العسكرية في غزة، مضيفا ان "استخدام القوة العسكرية لن يخدم امن اسرائيل على المدى الابعد."

ودعا الفلسطينيين الى انتهاج سياسة تشمل "الامتناع عن استخدام العنف والاعتراف باسرائيل واحترام الاتفاقات الموقعة في السابق."

وتساءل نتنياهو ردا على التعليقات التي ادلى بها بان "كيف نستطيع ان نتجاوب مع شكاوى حماس؟ ان شكواها هو وجودنا اساسا."

وكانت وزارة الصحة في غزة قد اعلنت ان اكثر من 600 فلسطيني قتلوا واصيب 3640 بجروح منذ بدء العملية العسكرية الاسرائيلية الحالية، فيما قالت وكالة غوث اللاجئين التابعة للامم المتحدة (الانروا) ان اكثر من 100 الف من اهالي غزة قد لجأوا الى مداريها ومنشأتها في القطاع.

وقالت الانروا إن 43 بالمئة من مساحة غزة الاجمالية قد شملت بتحذيرات الاخلاء او اعتبرت مناطق محرمة.

وفي وقت لاحق الثلاثاء، قالت الانروا إن القصف الاسرائيلي طال واحدة من المدارس التابعة لها يستخدمها نازحون فلسطينييون ملجأ لهم.

"الاسباب الحقيقية"

وكان وزير الخارجية الأمريكي قد قال في وقت سابق الثلاثاء إن الجهود الدبلوماسية لا ينبغي أن تركز على إنهاء العنف في غزة فقط، بل يجب أن تتعرض أيضا لأسباب الأزمة الحقيقية.

ووصف كيري في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية المصري، سامح شكري، المبادرة المصرية بأنها إطار عمل لأي وقف لإطلاق النار، من أجل آلاف العائلات البريئة التي تعاني من هذا الصراع.

وأضاف كيري أن كثيرا من الدماء أريق من الجانبين، وأن الأزمة الإنسانية في غزة تزداد سوءا يوما بعد يوم.

وقد رفضت حركة المقاومة الإسلامية، حماس، حتى الآن المبادرة المصرية، مصرة على أنها لن توقف القتال إن لم يرفع الجانبان الإسرائيلي والمصري حصارهما على غزة.

وكانت إسرائيل قد قالت غير مرة إنها ستواصل هجومها طالما اقتضى الأمر ذلك.

وأشار كيري إلى عزمه مواصلة النقاشات اليوم والأيام القادمة لإنهاء العنف ومعالجة جميع القضايا الكامنة وراء هذا النزاع. وقال إنه اتصل خلال الأيام الماضية بالرئيس الفلسطيني محمود عباس وبرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وآخرين.

وأعلن الوزير الأمريكي أن الولايات المتحدة تعهدت أمس بتقديم مساعدات إنسانية بقيمة 47 مليون دولار لغزة، ويتوجب علينا تقديم أكثر من ذلك، وإعادة تعمير غزة. وعندما يتم وقف إطلاق النار فإننا على استعداد للمناقشة وحل القضايا المعقدة التي أدت لهذه الأزمة.

المزيد حول هذه القصة