إسرائيل ترفض مقترح كيري للهدنة في غزة وتطالب بتعديلات

مصدر الصورة Reuters
Image caption وقعت مواجهات عنيفة في الضفة بين القوات الإسرائيلية ومحتجين فلسطينيين

رفض مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر المقترح الذي قدمه وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في القاهرة الجمعة ويتضمن وقف إطلاق النار والاتفاق على هدنة إنسانية لمدة أسبوع، بحسب مصادر مقربة من الحكومة الإسرائيلية ووسائل إعلام إسرائيلية.

وأضافت المصادر أن الحكومة الإسرائيلية طلب إجراء تعديلات على المقترح قبل تنفيذه.

واستبق الرفض الإسرائيلي مؤتمرا صحفيا في القاهرة أعلن خلاله كيري دعوته للإسرائيليين والفلسطينيين بقبول هدنة إنسانية لمدة 7 أيام.

وشارك في المؤتمر الصحفي كل من وزير الخارجية المصري، سامح شكري والأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون والأمين العام لجامعة الدول العربية، نبيل العربي.

ودعا المسؤولون على ضرورة وقف إطلاق نار إنساني لمدة 7 أيام، وأن يستمع الطرفان إلى صوت العقل ويوقفا القتال، خصوصا أن العالم الإسلامي على أعتاب عيد الفطر على أن تتلو ذلك مفاوضات لحل القضايا العالقة.

وقال كيري إن "الكثير من الإسرائيليين يشعرون بالتهديد بسبب الصواريخ التي تطلقها حركة حماس على أهداف إسرائيلية".

أما أمين عام الأمم المتحدة فقال "نحن الآن في الأيام الأخيرة من شهر رمضان وعلينا انتهاز هذه الفرصة للتوصل إلى وقف نار يمتد خلال أيام العيد ثم تبدأ المفاوضات".

مصدر الصورة BBC World Service

وكشفت تسريبات عن مقترح كيري في وقت سابق أنه يتضمن "هدنة لسبعة أيام تتوقف فيها الأعمال العدائية لتقديم المساعدات الإنسانية، وبقاء القوات الإسرائيلية في غزة لتأمين وتدمير الأنفاق".

ولم ترد حركة حماس بشكل رسمي على المقترح الأمريكي غير أن عزت الرشق أحد مسؤولي حماس أعلن على صفحته الخاصة على فيسبوك أن " الحركة تدرس مقترح الهدنة الإنسانية لسبعة أيام".

ويأتي الرفض الإسرائيلي في الوقت الذي ارتفعت فيه حصيلة ضحايا العملية العسكرية الإسرائيلية على غزة منذ 18 يوما إلى 833 قتيلا فلسطينيا أغلبهم من المدنيين إضافة إلى أكثر من 5 آلاف جريح.

بينما سقط على الجانب الإسرائيلي نحو 36 قتيلا كلهم من جنود الجيش ما عدا اثنين.

"جندي مفقود"

وقالت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس الجمعة إن "عناصرها فجرت عبوات ناسفة وأطلقت قذائف آر بي جي مضادة للأفراد تجاه قوة إسرائيلية مكونة من 15 جندياً إسرائيلياً شرق بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة فقتلت 10 جنود من تلك القوة".

ولم يرد الجيش الإسرائيلي على تلك الأنباء ولكنه أكد مقتل أحد جنوده الجمعة في قطاع غزة.

وقال الجيش الإسرائيلي في وقت سابق إن الجندي آرون شاؤول الذي أعلنت كتائب القسام اختطافه الأسبوع الماضي ليس على قيد الحياة.

"غارات متواصلة"

مصدر الصورة BBC World Service

ولا تزال الغارات الإسرائيلية متواصلة على الغزة فقد قتل الجمعة 33 شخصا بحسب إحصائية لوزارة الصحة الفلسطينية في غزة.

وبحسب مسؤولين فلسطينيين، استهدفت آخر الغارات الإسرائيلية على غزة مساء الجمعة سيارة إسعاف تابعة لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني ما أدى لمقتل أحد أفراد طاقمها وإصابة اثنين آخرين.

كما قتل فلسطينيان في قصف مكثف لمنطقة المغراقة في محافظة وسط قطاع غزة. وسقط ثلاثة فلسطينيين قتلى جراء قصف إسرائيلي على خانيونس.

"شركاء حقيقيون"

من ناحية أخرى، تعهد الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله بتقديم الدعم التام لحركة حماس في مواجهتها مع إسرائيل.

وقال نصر الله "نحن في حزب الله لن نبخل بأي شكل من أشكال الدعم والمؤازرة والمساعدة التي نستطيعها ونقدر عليها."

وأضاف "نحن في حزب الله نشعر اننا شركاء حقيقيون مع هذه المقاومة شراكة الجهاد والأخوة والآمال والآلام والتضحيات والمصير أيضا لأن انتصارهم انتصار لنا جميعا وهزيمتهم هزيمة لنا جميعا".

مصدر الصورة BBC World Service
مصدر الصورة BBC World Service

المزيد حول هذه القصة