مقتل جنديين تونسيين في هجوم لمسلحين اسلاميين

Image caption نشرت السلطات آلاف الجنود في منطقة جبل الشعانبي النائية في ابريل/ نيسان لطرد المتشددين.

قتل جنديان تونسيان في كمين نصبه متشددون اسلاميون في منطقة ساقية سيدي يوسف قرب الحدود مع الجزائر السبت، حسبما قالت وزارة الدفاع التونسية.

كما اصيب 4 جنود في الهجوم الذي يعتبر الثاني من نوعه الذي يتعرض له الجيش التونسي.

وكان 15 جنديا تونسيا قتلوا واصيب عشرون آخرون في هجوم/ هو الأكثر دموية، شنه مسلحون على نقطة تفتيش تابعة للجيش التونسي في منطقة جبل الشعانبي غربي البلاد قرب الحدود مع الجزائر، في السابع عشر من يوليو/ تموز الحالي.

وقال لمجد الحمامي الناطق باسم الجيش " وقع تبادل لإطلاق النيران بين جماعة ارهابية ودورية عسكرية .... على بعد أربعة كيلو مترات من الحدود التونسية- الجزائرية". قتل فيه جنديان واصيب أربعة آخرون".

وينفذ الجيش عملية عسكرية في منطقة جبل الشعانبي منذ ابريل/ نيسان تهدف إلى ما سماها تطهير المنطقة من المسلحين الاسلاميين المتشددين.

وكان الآلاف من الجنود التونسيين قد نشروا في المنطقة منذ ابريل / نيسان الماضي لمطاردة مجموعة صغيرة من المسلحين الذين اتخذوا من جبل الشعانبي معقلا منذ طردهم الجيش الفرنسي من مالي في العام الماضي.

وفي مثل هذه الفترة من العام الماضي في شهر رمضان قتل متشددون في جبل الشعانبي ثمانية جنود ذبحا في هجوم صادم.

واشتبك مسلحو أنصار الشريعة مرارا مع قوات الأمن وأعلن تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي وهو جناح القاعدة في المنطقة أيضا مسؤوليته عن هجمات في تونس.

المزيد حول هذه القصة