سحل 4 من مسلحي "الدولة الاسلامية" في بعقوبة

مصدر الصورة Reuters
Image caption سيطر مقاتلو الدولة الاسلامية على مساحات شاسعة شمال وغرب العراق

قام مسلحو الميليشيات الشيعية المساندة للجيش العراقي بسحل 4 من مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية وشنقهم في مدينة بعقوبة شمال بغداد.

ويسيطر الجيش العراقي والميليشيات الشيعية الموالية له على المدينة بينما تدور معارك كر وفر في القرى السنية المحيطة بها مع مسلحي الدولة الاسلامية والعشائر السنية الداعمين لهم.

وأكد مصدر في شرطة المدينة ان عددا من مسلحي الدولة الاسلامية قد لقوا مصرعهم في معارك دارت بين الجانبين السبت في المقدادية.

وتوضح صور نشرتها وكالة الانباء الفرنسية جثة لاحد مقاتلي التنظيم مقطوعة الرأس ومعلقة على أحد الاعمدة وجثة أخرى معلقة على جسر.

وكانت الدولة الاسلامية قد تمكنت من السيطرة على مساحات شاسعة شمالي العراق وغربه بعد انهيار فرق الجيش امامها واعلنت قبل اسابيع تأسيس "دولة الخلافة" على الاراضي التى تسيطر عليها في كل من العراق وسوريا.

في هذه الاثناء اطلق مسلحون شيعة سراح رياض العضاض رئيس مجلس محافظة بغداد وذلك بعيد ساعات من اختطافه من منزله.

وكان مسلحون يستقلون سيارات رباعية الدفع قد اختطفوا العضاض الذي ينتمي للطائفة السنية من منزله في العاصمة العراقية.

وقال العضاض إن مختطفيه ينتمون لميليشيا مسلحة منظمة مضيفا ان الشيخ قيس الخزعلي قائد ميليشيا "عصائب أهل الحق" الشيعية قد أسهم في تحديد موقع اختطافه واطلاق سراحه.

المزيد حول هذه القصة