علي عبدالله صالح يرفض بادرة للتصالح مع من انشقوا عليه

Image caption التقى الرئيس منصور هادي مع علي عبدالله صالح في صلاة العيد.

رفض الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح مصافحة خصمه اللواء علي محسن، الذي انشق عنه وانضم للثورة الشعبية عام 2011.

وحاول الرئيس عبد ربه منصور هادي، الذي أمسك بيدي الرجلين، أن يجري مصالحة بينهما إلا أن علي صالح رفض مصافحة اللواء علي محسن، كما ظهر ذلك في صور بثتها وسائل إعلام يمنية.

ولاقى تصرف الرئيس السابق استهجان وانتقاد قوى سياسية، اعتبرت أن موقفه رفض للمصالحة الوطنية التي دعا إليها الرئيس هادي مساء الأحد.

وكان الرئيس اليمني الحالي عبد ربه منصور هادي قد عزز تلك الدعوة بحضوره، مع اللواء علي محسن وشخصيات أخرى ثارت على الرئيس السابق، إلى مسجد الصالح، حيث أدى الجميع صلاة العيد، في أول لقاء يجمعهم منذ انطلاق الثورة الشعبية.

ونقل مراسلنا في صنعاء، عبد الله غراب عن مصدر مقرب من الرئاسة، أن علي عبد الله صالح رفض الجلوس مع الرئيس عبد ربه منصور هادي بعد صلاة العيد في غرفة جانبية داخل المسجد لمناقشة الترتيبات العملية للمصالحة الوطنية، التي دعا اليها الرئيس في خطابه الأخير.

Image caption مسجد الصالح في صنعاء حيث أدى الرئيس اليمني منصور هادي والرئيس السابق علي صالح صلاة العيد.

المزيد حول هذه القصة