العراق: تفجير طريق الخط السريع جنوب سامراء

مصدر الصورة Reuters
Image caption جنود عراقيون يتصدون للمسلحين في الرمادي بمحافظة الانبار

قال مصدر محلي في محافظة صلاح الدين إن "مسلحين مجهولين قاموا فجر الثلاثاء بتفخيخ وتفجير جسر الخط السريع الواقع جنوب غرب مدينة سامراء والذي يربطها بتكريت شمالا، على الرغم من وجود ثكنتين عسكريتين على الجسر لحمايته".

واضاف المصدر ان "الجسر يربط ايضا بين الطريقين الدوليين الشمالي والجنوبي الذي يصل العاصمة بغداد بعدد من محافظات ومدن العراق الشمالية مثل تكريت وبيجي والشرقاط والموصل واربيل، مما سيحول دون وصول الامدادات الى القوات الامنية الحكومية المتواجدة فيها".

يذكر ان المسلحين تمكنوا من تفجير الجسر بالرغم من وجود ثكنتين عسكريتين عليه.

من جانب آخر، قتل 4 اشخاص من عائلة واحدة واصيب اثنان آخران بجروح اثر قصف نفذته دروع الجيش العراقي لناحية الاسحاقي جنوب تكريت صباح الثلاثاء.

كما أصيب اربعة من عناصر "الحشد الشعبي" الموالي للحكومة بجروح خطيرة اثر هجوم شنه مسلحون على حاجز تفتيش قرب ناحية دجلة جنوب تكريت.

"حرب نفسية"

على صعيد آخر، صعد تنظيم "الدولة الاسلامية" (الذي كان يعرف سابقا بالدولة الاسلامية في العراق والشام "داعش") من الحرب النفسية التي يشنها ضد الجيش العراقي والشيعة عموما بنشر شريط مصور جديد يظهر مسلحيه وهم يعدمون العشرات من الرجال.

ويظهر في الشريط المصور الذي توافق نشره مع حلول عيد الفطر مسلحو التنظيم الملثمون وهم يدفعون جمعا من الشباب نحو نهر، يقوم المسلحون بعد ذلك بقتلهم رميا بالرصاص ثم يلقون بجثثهمم في مياه النهر.

ولم يتضح ما اذا كان القتلى جنود، ولكن التعليق المصاحب للصور يصفهم بأنهم شيعة.

ويحذر التسجيل وطوله 30 دقيقة الجنود العراقيين من انهم سيواجهون نفس المصير اذا قاوموا مسلحي تنظيم "الدولة الاسلامية."

المزيد حول هذه القصة