الجيش اللبناني يكثف عملياته في محيط عرسال لطرد المسلحين

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تشهد المناطق المحيطة ببلدة عرسال اللبنانية الواقعة على الحدود مع سوريا معارك عنيفة بين الجيش اللبناني وإسلاميين متشددين أسفرت عن مقتل 10 جنود لبنانيين وعشرات المدنيين.

وقصف الجيش اللبناني المناطق المحيطة بالبلدة في محاولة لطرد المسلحين الذين ينتمون إلى جماعات متشددة من بينها "جبهة النصرة" وتنظيم "الدولة الإسلامية" الذي سيطر على مناطق كبيرة في سوريا والعراق.

وكانت الاشتباكات قد اندلعت السبت عقب اعتقال شخص سوري يدعى عماد جمعة قيل إنه ينتمي الى تنظيم "جبهة النصرة" السوري الموالي لتنظيم القاعدة.

وحاصر مسلحون حواجز للجيش في المنطقة وفتحوا النار على عناصر الجيش اللبناني واقتحموا مركز شرطة عرسال.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر أمنية قولها إن الجماعات المسلحة اختطفت نحو 16 من عناصر الأمن اللبناني.

وتفيد التقارير بسقوط عشرات القتلى والجرحى من المدنيين جراء القصف والمعارك الدائرة.

وقال سكان لوكالة رويترز إن الآلاف من اللاجئين السوريين الذي فروا من الحرب في سوريا ولجأوا إلى المرتفعات المحيطة بعرسال تركوا خيامهم ومكثوا في طرقات البلدة هربا من القصف العنيف.

ودفع حزب الله اللبناني بأعداد كبيرة إلى البلدة لمواجهة الجماعات المسلحة، حسبما ذكرت مصادرت لرويترز.

مصدر الصورة BBC World Service

وكانت حدة التوتر قد تصاعدت في محيط عرسال هذا العام عقب نزوح اعداد كبيرة اضافية من اللاجئين السوريين بعد ان تمكنت القوات السورية التي يدعمها مسلحو حزب الله اللبناني من طرد المسلحين المعارضين من منطقة القلمون السورية المحاذية للحدود مع لبنان والمواجهة لعرسال.

المزيد حول هذه القصة