توقعات باتفاق للهدنة بين الجيش اللبناني والمسلحين في عرسال

مصدر الصورة .
Image caption قتل 13 جندياً لبنانياً خلال الاشتباكات، حسب المصادر الأمنية.

اقتربت مساعي الوساطة بين الجيش اللبناني والمسلحين في بلدة عرسال الحدودية مع سوريا من التوصل إلى هدنة.

ونقلت مراسلة بي بي سي في بيروت عن مصادر من هيئة علماء المسلمين التي تتوسط بين الجانبين، قولها إن اتفاق الهدنة المقترح يقضي بالسماح بنقل الجرحى الى المستشفيات لتلقي العلاج.

وحذر وليد جنبلاط رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي من أن تنظيم "الدولة الإسلامية" وصل إلى مشارف لبنان.

وتشير المصادر إلى أن الجيش اللبناني اشترط تسليم العسكريين المفقودين كافة الذين يعتقد بأن المسلحين خطفوهم.

وتشهد المناطق المحيطة بعرسال معارك عنيفة بين الجيش اللبناني وإسلاميين متشددين قيل إنهم تسللوا من الأراضي السورية.

وقصف الجيش اللبناني المناطق المحيطة بالبلدة في محاولة لطرد المسلحين الذين ينتمون إلى جماعات متشددة من بينها "جبهة النصرة" وتنظيم "الدولة الإسلامية" الذي سيطر على مناطق كبيرة في سوريا والعراق.

وأفادت مصادر مطلعة على سير المفاوضات بأن هناك "توجها حقيقيا عند الجميع للسير بالهدنة كخطوة أولى لبناء الثقة على أن تبحث القضايا الأخرى في مرحلة لاحقة".

"عملية واسعة"

مصدر الصورة .
Image caption قال قهوجي، قائد الجيش اللبناني، إن ما حصل في عرسال كان "محضراً له".

وقالت مصادر أمنية لبنانية لوكالة رويترز إن "13 جندياً لبنانياً قتلوا خلال المعارك العنيفة التي اندلعت بين الجيش اللبناني والإسلاميين المتشددين في عرسال".

ووصف قائد الجيش العماد جان قهوجي هجوم المسلحين على عرسال بأنه كان "محضرا له".

وقال، في مؤتمر صحفي بيروت الأحد إن "ما حصل أخطر بكثير مما يعتقده البعض"، مشيرا "لاعتراف" أحد الموقوفين بأنه "كان يعتزم تنفيذ عملية واسعة على المراكز والمواقع التابعة للجيش."

وأضاف "هذه الهجمة الإرهابية التي حصلت بالأمس لم تكن هجمة بالصدفة أو بنت ساعتها. بل كانت محضرة سلفا وعلى ما يبدو منذ وقت طويل في انتظار التوقيت المناسب".

وقتل أيضا في الاشتباكات عدد غير محدد من المسلحين والمدنيين.

وقال سكان عرسال إن القصف الذي تعرضت له المنطقة اضطر أعدادا كبيرة إلى الفرار. وأظهرت لقطات تلفزيونية أعمدة من الدخان الأسود تتصاعد من منطقة جبلية حول البلدة.

وتؤوي عرسال عددا كبيرا من السوريين الفارين من الحرب في بلادهم.

وقال رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي اللبناني وليد جنبلاط إن تدخل حزب الله وجهات لبنانية أخرى في الشأن السوري كان خطأ استراتيجيا.

غير أنه أضاف، في مقابلة مع بي بي سي، أن الأمور على الأرض تتطور بشكل سريع وأن ظهور تنظيمات كتنظيم "الدولة الإسلامية" يدمر الحدود العراقية والسورية ووصل إلى مشارف لبنان.

مصدر الصورة BBC World Service

المزيد حول هذه القصة