السعودية: تراجع الإصابة بفيروس كورونا خلال موسم العُمرة

مصدر الصورة AFP
Image caption كانت هناك مخاوف من تزايد الإصابات بفيروس كورونا خلال موسم العُمرة في رمضان

أعلنت السلطات السعودية عن اكتشاف 10 حالات إصابة مؤكدة، بمرض متلازمة الشرق الأوسط الرئوية والمعروف اختصارا بفيروس كورونا، خلال شهر رمضان وأيام عيد الفطر.

يأتي ذلك عقب مخاوف من احتمال أن يؤدي تدفق المعتمرين على المملكة خلال تلك الفترة إلى انتشار المرض.

وتعلن وزارة الصحة السعودية بيانا يوميا حول أي حالات إصابة جديدة مؤكدة بالفيروس.

وكان مئات الأشخاص قد أصيبوا بفيروس كورونا في السعودية، خلال شهري أبريل/ نيسان ومايو/ أيار الماضيين، مما أثار مخاوف من انتشار المرض خلال موسم أداء العمرة في شهر رمضان، وكذلك خلال موسم الحج القادم في شهر أكتوبر/ تشرين الأول، حيث يتدفق ملايين المسلمين على مدينتي مكة والمدينة.

ويتسبب فيروس كورونا، الذي يعتقد أنه بدأ ظهوره في الإبل، في حدوث سعال وحمى والتهاب الرئوي عند البعض، كما أدى إلى وفاة نحو 40 في المئة من الذين أصيبوا به في المملكة.

ومنذ عام 2012، حينما اكتشف فيروس كورونا، توفي نحو 298 شخصا في السعودية جراء الإصابة بالمرض، بينما بلغ إجمالي عدد الإصابات المؤكدة هناك 721 حالة.

وشهد عام 2013 والعام الجاري انتشارا للمرض ثم سجل تراجعا كبيرا في عدد حالات الإصابة.

ومن بين المصابين الذين أعلنت عنهم وزارة الصحة خلال الفترة من بداية شهر رمضان في التاسع والعشرين من يونيو/ حزيران الماضي وحتى نهاية أيام عيد الفطر، اثنان من بين المعتمرين في مكة واثنان في جدة، حيث يقع ميناء الوصول الرئيسي للمعتمرين.

ويعتقد أن فيروس كورونا يعيش فترة حضانة تمتد لنحو أسبوعين، بينما تستغرق الفحوصات التي تجريها وزارة الصحة لاكتشافه عدة أيام.

وأعلنت المملكة العربية السعودية ومنظمة الصحة العالمية، أنهما لا تفرضان قيودا على السفر أو أي قيود أخرى متعلقة بفيروس كورونا خلال موسم الحج لهذا العام، لكنهما حثتا كبار السن والأطفال وأصحاب الأمراض المزمنة، على عدم الذهاب لموسم الحج هذا العام.

المزيد حول هذه القصة