مقتل جندي تونسي إثر هجوم على قاعدة عسكرية

قوات من الجيش التونسي مصدر الصورة AFP
Image caption أعادت قوات الجيش التونسي انتشارها قرب الحدود مع الجزائر لمواجهة متشددين هاربين من مالي لجأوا إلى هناك

أعلنت الحكومة التونسية مقتل جندي إثر هجوم متشددين إسلاميين على معسكر للجيش يوم الأحد في بلدة سبيطلة قرب الحدود مع الجزائر.

ونقلت وكالة رويترز بيانا صادرا عن وزارتي الدفاع والداخلية أفاد بأن "مجموعة من المسلحين حاولت اقتحام قاعدة عسكرية، وتصدت لها وحدات من الجيش وقوات الأمن".

كما أعلن البيان عن إصابة مدني بسبب الهجوم. وقال راديو تونس في وقت سابق الأحد إن المتشددين شنوا هجوما أيضا على مركز شرطة سبيطلة.

وتتعرض القوات التونسية في الآونة الأخيرة لمجموعة من الهجمات من جانب متشددين فروا من الصراع في مالي بعد تدخل الجيش الفرنسي هناك ولجأوا إلى منطقة الشعانبي التونسية المحاذية للحدود الجزائرية.

وأعادت قوات الجيش التونسي انتشارها في منطقة جبل الشعانبي للتصدي لهؤلاء المتشددين.

وأدت الهجمات المتكررة على نقاط التفتيش في هذه المنطقة إلى مقتل 15 جنديا على الأقل.

وتواجه تونس خطر المتشددين الإسلاميين منذ الإطاحة بالرئيس السابق زين العابدين بن علي، من بينها جماعة أنصار الشريعة التابعة للقاعدة.

كما أسهمت حالة الفوضى في ليبيا ومالي في زيادة تدفق الأسلحة والمقاتلين على الأراضي التونسية.

وكان قد قتل ما لايقل عن 14 جنديا تونسيا وأصيب 20 آخرون في هجوم وقع في يوليو/تموز الماضي، كما وفقد جندي آخر يرجح أنه اختطف في كمين نصبه مسلحون إسلاميون في جبل الشعانبي.

واعتبر هذا أسوأ هجوم دموي تشهده تونس منذ ثلاث سنوات إذ سقط أكبر عدد من القتلى في هجوم واحد منذ أن بدأت جماعات إسلامية متشددة في شن هجمات ضد قوات الجيش والشرطة بعد الإطاحة بالرئيس السابق بن علي.

المزيد حول هذه القصة