غضب في مصر بسبب "الوحشية" في دار للأيتام

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أثار نشر مقاطع فيديو لمدير دار الأيتام في مصر يظهر فيه وهو يضرب الأطفال ويعذبهم بسبب مشاهدتهم التلفاز من دون علمه، موجة من الغضب على الصعيدين السياسي والاجتماعي.

واهتم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بهذه القضية شخصياً وتمكنت السلطات المصرية من ملاحقة المدير والقاء القبض عليه.

ويظهر الفيديو مدير الدار وهو يضرب بعض الأطفال بالعصا ويركلهم بقدمه، وقد ارتسمت ملامح الرعب والخوف على وجوه الأطفال الذي تتراوح اعمارهم بين الرابعة والسابعة.

وقالت زوجة مدير الدار للتلفيزيون المصري إنها سجلت هذا الفيديو منذ عام تقريباً، مضيفة " لم أعد أستطيع التزام الصمت عما يحصل لهؤلاء الأطفال".

وأشارت إلى أن زوجها يضرب الجميع، كما يضربها ويضرب اولادهما.

لا رحمة

انتشر هذا الفيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي الاحد، وشاهده لغاية الآن أكثر من 20 الف شخص على اليوتيوب كما أنه جرى تداوله حوالي 85000 الف مرة على الفيسبوك.

مصدر الصورة .
Image caption يظهر الفيديو مدير الدار وهو يضرب بعض الأطفال بالعصا ويركلهم بقدمه

وغردت أحد الناشطات على توتير بأنه " تم نقل الأيتام إلى دار رعاية أخرى، وأن الأطفال سعداء بالقاء القبض على مدير دار الايتام، ويشعرون بأنهم تحرروا من سجنهم".

وقال محافظ الجيزة إنه تم "حل مجلس إدارة دار الايتام" وذلك بحسب قناة النيل للأخبار الرسمية المصرية.

وانتقدت وسائل الاعلام المصرية مدير دار الايتام وطالبت بمحاسبته، فيما قالت صحيفة الوطن بأن الصور المنشورة والفيديو المسجل لمدير دار الايتاميثبت أن مدير الدار تناسى انسانيته وعذب الأطفال اليتامى في دار الرعاية المسؤول عنها.

وتنتشر ظاهرة تعذيب الأطفال في دور الأيتام في مصر، إلا أنه قلما ما يلقي الضوء عليها في وسائل الاعلام.

وقالت جميعة تعنى بحقوق الأطفال يطلق عليها "فيس"، التي تساعد أطفال الشوراع في مصر، إن "دار الايتام التي شهدت تعنيف الأطفال الأيتام، تعاني من قلة الموارد البشرية والمادية".

المزيد حول هذه القصة