اسرائيل تعلن استئناف العمليات العسكرية في غزة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أعلن الجيش الاسرائيلي استئناف العمليات العسكرية بكامل طاقتها في اعقاب انتهاء التوقف المؤقت في العمليات لاسباب انسانية لمدة سبع ساعات انتهت في الخامسة بالتوقيت المحلي.

واستئنافت المدفعية الاسرائيلية والطيران الحربي الاسرائيلي غاراتها على عدة أهداف في قطاع غزة من بينها منازل. وأعلنت مصادر طبية فلسطينية عن مقتل طفل وطفلة وممرضة في غارتين على منازلهم برفح جنوب قطاع غزة وإصابة العشرات.

ولا زالت الغارات مستمرة على القطاع.

وعقب انتهاء التوقف المؤقت للعمليات مباشرة، قال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتيياهو إن بلاده ستستأنف العمليات في غزة حتى تحقيق الأمن على المدى البعيد.

غير أن نائب الأمين لحركة الجهاد الاسلامي زياد النخالة ان وقفا لإطلاق النار لمدة 72 ساعة سيعلن خلال ساعات على ان تبدأ خلاله محادثات جدية لرفع الحصار وانهاء معاناة سكان قطاع غزة.

جاء ذلك خلال مقابلة مع مع قناة "فلسطين اليوم" التابعة لحركة الجهاد الاسلامي.

وشهدت فترة الهدنة تباطؤ نسبي في العمليات العسكرية إلا أن اسرائيل قصفت -خلال الهدنة - منطقتي شرق رفح جنوبي القطاع وشمال بيت لاهيا في شمالي القطاع مما اسفر عن مقتل 8 فلسطينيين بينهم 3 أطفال. واتهم الفلسطينيون اسرائيل بخرق الهدنة.

ويذكر أن اسرائيل اعلنت أن الهدنة لا تشمل مدينة رفح جنوبي القطاع.

وقال افيخاي اذرعي الناطق باسم الجيش الاسرائيلي في حديث له مع البي بي سي في رده على الاتهامات التي تلقتها اسرائيل بخرق الهدنة إن القصف الاسرائيلي لا يأتي إلا ردا على اطلاق نار من الطرف المقابل.

وقد بلغت أعداد ضحايا العمليات العسكرية الإسرائيلية على قطاع غزة في يومها الثامن والعشرين على التوالي إلى أكثر من 1868 قتيلاً و 9470 جرحى.

وأطلق مجهول النار على اسرائيلي بالقرب من منطقة هار هتسوفيم شرقي القدس.

وقد اصيب الاسرائيلي بجراح حرجة ولم تتضح ملابسات الحادث حتى اللحظة.

ويأتي الحادث في أجواء متوترة تخيم على المدينة، اذ قام سائق جرافة بقلب حافلة اسرائيلية ودهس احد الاشخاص، الأمر الذي أدى الى مقتله وجرح ثلاثة اسرائيليين. واطلقت الشرطة الاسرائيلية النار على منفذ العملية وأردته قتيلا.

اجتماعات القاهرة

وفي القاهرة انهى الوفد الفلسطيني اجتماعا مع الوفد الأمريكي. وكان الوفد الفلسطيني قد اجتمع بوفد مصري قبيل لقائه بالامريكيين دون أن يعلن أي شيء عن نتائج هذه الاجتماعات.

وكان الجانب الفلسطيني عرض على الجانب المصري ورقة بها عدد من المطالب التي سينقلها المصريون الى الجانب الاسرائيلي بغية الوصول الى تهدئة دائمة في قطاع غزة.

انتقاد فرنسي قوي لاسرائيل

وانتقدت فرنسا بقوة العمليات الاسرائيلية في غزة ودعا الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إلى اتخاذ إجراءات لوقف ما وصفه بالمذابح في غزة، مقارنا بين الوضع في غزة وما يتعرض له المسيحيون في العراق وسوريا من اضطهاد.

وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس من جانبه إنه يتعين على المجتمع الدولي فرض حل سياسي لإنهاء الصراع بين إسرائيل وحماس في غزة.

وأضاف أن الجانبين أظهرا عدم قدرتهما على التوصل الى تسوية، وأن الحل يتمثل بوقف إطلاق النار وفرض حل الدولتين مع ضمان أمن إسرائيل.

وتابع فابيوس قائلا إن رغم أن حماس تتحمل جزءا كبيرا من المسؤولية عن استمرار النزاع في غزة، فإن إسرائيل لا تملك مبررات لتنفيذ عمليات وصفها الأمين العام للأمم المتحدة بأنها جرائم.

وكانت "الهدنة الانسانية" التي اعلنها الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة من جانب واحد قد دخلت حيز التنفيذ اعتبارا من الساعة السابعة صباح الاثنين بتوقيت غرينتش، العاشرة بالتوقيت المحلي لمدة 7 ساعات.

وأكد الجيش في بيان رسمي أن الهدنة لا تشمل مدينة رفح جنوبي القطاع، وأنها جاءت بهدف "اتاحة الفرصة لادخال المساعدات الطبية والغذائية للقطاع".

غير أن البيان قال إن الجيش سوف يرد إذا تعرض لأي هجوم.

وردت حركة حماس بارتياب على اعلان الهدنة الاسرائيلي، إذ قال الناطق باسمها سامي ابو زهري "التهدئة المعلنة إسرائيليا هي من طرف واحد وتهدف لصرف الأنظار عن المجازر ونحن لا نثق بمثل تلك التهدئة وندعو شعبنا لأخذ الحيطة والحذر."

"هجوم شائن"

يأتي ذلك في الوقت الذي أعربت فيه الولايات المتحدة عن "صدمتها" من قصف مدرسة تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الاونروا" وسط مدينة رفح، ما أدى إلى مقتل 10 مدنيين على الأقل.

وفي لهجة انتقادية نادرة حيال اسرائيل، قالت واشنطن إنها تدين "الهجوم الشائن" مؤكدة ان المدرسة تعتبر موقعا مؤمنا لحماية المدنيين.

مصدر الصورة BBC World Service

وكانت المدرسة تؤوي نحو 3 آلاف مشرد من سكان القطاع.

وحثت واشنطن الجيش الإسرائيلي على بذل المزيد من الجهد لتجنب الخسائر البشرية في صفوف المدنيين في القتال مع الفصائل الفلسطينية في غزة بقيادة حماس.

ودعت المتحدثة باسم وزارة الخارجية جين ساكي الجيش الإسرائيلي الى التحقيق في الهجمات على مدارس للأمم المتحدة في القطاع.

وأضافت "الشك في أن متشددين يعملون على مقربة لا يبرر الضربات التي تعرض حياة المدنيين للخطر".

مصدر الصورة BBC World Service

واستنكر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قصف المدرسة.

ووصف بان الهجوم "بالفضيحة الأخلاقية والعمل الاجرامي،" وقال إن المسؤولين عن هذا العمل يجب أن يحاسبوا.

كما قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إن قصف المدرسة "غير مقبول"، داعيا أيضا إلى محاسبة المسؤولين عنه.

وقتل 15 فلسطينيا على الأقل الاربعاء في قصف إسرائيلي لمدرسة تديرها الأمم المتحدة في مخيم جباليا.

مصدر الصورة Reuters
Image caption الاونروا تؤكد انها اعطت احداثيات المدرسة للجيش الاسرائيلي حتى يتجنبها.

وقالت المنظمة الدولية إن المدفعية الاسرائيلية أصابت المبنى فيما يبدو.

وكانت إسرائيل قد قصفت ملجأ تابعا للاونروا في مخيم جباليا الأسبوع الماضي، راح ضحيته 16 مدنيا، وأثار إدانات دولية واسعة.

وقال روبرت تيرنر، مدير عمليات "الأنروا" في غزة "لقد أحطنا الجيش الإسرائيلي علما مرات عدة بمواقع كل منشآتنا، وهم يعلمون أماكن هذه الملاجيء، وليست لدي فكرة لماذا تتكرر هذه الأفعال".

"جريمة ابادة"

وفي العاصمة الايرانية طهران، دان الرئيس حسن روحاني ما وصفه "بتقاعس" الامم المتحدة في وضع حد للحرب الدائرة في غزة التي وصفها "بجريمة ابادة" تنفذها اسرائيل بحق الفلسطينيين.

وادلى الرئيس الايراني بتعليقاته في اجتماع للجنة فلسطين التابعة لحركة عدم الانحياز التي تضم وزراء خارجية قطر وعمان والكويت وفنزويلا وبنغلاديش والسودان واوغندا وغيرها.

وقال الرئيس روحاني إن "العدوان الغاشم الذي يقترفه جيش هذا النظام القاتل للاطفال يواصل تنفيذ سياسة متعمدة تستهدف ابادة المدنيين وتدمير البنى التحتية والمساكن والمستشفيات والمدارس والمساجد."

واضاف "يجب ادانة تقاعس الهيئات الدولية وعلى الاخص مجلس الامن التابع للامم المتحدة في منع النظام الصهيوني من اقتراف جرائم ضد الانسانية."

كما دان الرئيس الايراني ما وصفه "بتواطؤ الولايات المتحدة وغيرها من الدول الاعضاء في مجلس الامن" مع اسرائيل، وحث المجتمع الدولي بما فيه حركة عدم الانحياز

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

"ستة مليارات"

في غضون ذلك، قال نائب رئيس الوزراء الفلسطيني محمد مصطفى الاثنين إن كلفة اعادة اعمار قطاع غزة ستبلغ ستة مليارات دولار على الاقل.

وعبر المسؤول الفلسطيني عن امله في ان يفي المانحون بوعودهم هذه المرة، لافتا الى ان نسبة ضئيلة فقط من المليارات الخمسة التي وعد بها المانحون عقب الحرب الاسرائيلية على غزة عام 2009 دفعت فعلا.

وقال مصطفى لوكالة رويترز "المهمة الاولى التي تنتظرنا حال التوصل الى اتفاق لوقف اطلاق النار تتلخص في اسكان اولئك الذين فقدوا مساكنهم، والذين قد يبلغ عددهم 400 الف شخص."

واضاف ان الحكومة الفلسطينية في رام الله قد اتصلت فعلا بالولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي والدول العربية والبنك الدولي وحثتها على عقد مؤتمر للمانحين عقب التوصل الى وقف لاطلاق النار.

مصدر الصورة Reuters
Image caption الجيش الإسرائيلي يقول إنه "قريب للغاية" من تحقيق أهدافه في غزة.
مصدر الصورة Reuters
Image caption قصف منطقة قريبة من مدرسة الأونروا التي تؤوي مدنيين فروا من ديارهم أثار ردود فعل دولية غاضبة.
مصدر الصورة EPA
Image caption الهجمات الإسرائيلية على غزة استمرت مساء الأحد، وحصيلة القتلى الفلسطينيين تجاوز 1800.
مصدر الصورة AP
Image caption قتل في الحرب 66 إسرائيليا بينهم مدنيان اثنان فقط.

المزيد حول هذه القصة