هجرة جماعية من عرسال اللبنانية جراء استمرار الاشتباكات

بلدة عرسال في لبنان مصدر الصورة AFP
Image caption قال سكان محليون إنهم استغلوا تهدئة مؤقتة في أعمال القتال ليحزموا أمتعتهم ويرحلوا عن المنطقة

فر آلاف من اللبنانيين من بلدة عرسال الحدودية في ظل استمرار المواجهات بين الجيش اللبناني ومسلحين جاءوا من سوريا لليوم الثالث على التوالي.

وقال سكان محليون إنهم استغلوا تهدئة مؤقتة في أعمال القتال بين الجانبين ليحزموا أمتعتهم ويرحلوا عن المنطقة.

كما هرب من المنطقة أيضا لاجئون سوريون.

وتشاهد أعمدة الدخان وهي تنبعث من بلدة عرسال التي تقطنها أغلبية سنية كما تسمع أصوات مواجهات عنيفة بالأسلحة الثقلية جراء قصف دبابات الجيش اللبناني لمواقع المسلحين السوريين.

واندلع القتال يوم السبت الماضي في أعقاب مداهمة مقاتلين من سوريا بلدة عرسال إثر اعتقال قوات الأمن اللبنانية عضوا بارزا في جبهة النصرة التي تقاتل النظام السوري.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption تعرف هذه المنطقة بتوترات بين السلطات اللبنانية واللاجئين السوريين

وكان مسلحون من سوريا استولوا على مراكز أمني لمدة قصيرة في بلدة عرسال التي آوى إليها لاجئون سوريون بحثا عن مأوى آمن.

وقال ناطق باسم جبهة النصرة لوكالة رويترز إنهم يطالبون بالإفراج عن أحد قادتهم الذي يسمى عماد جمعة والذي كان قد اعتقل عند نقطة تفتيش بالقرب من البلدة.

ويذكر أن جبهة النصرة التي تقاتل النظام السوري مرتبطة بتنظيم القاعدة.

ويحتضن لبنان الذي يسكنه نحو خمسة ملايين شخص نحو مليون لاجئ سوري.

وقتل 13 جنديا لبنانيا على الأقل منذ السبت الماضي.

مصدر الصورة BBC World Service

وشهدت المنطقة في الماضي توترات من حين لآخر بين الجيش اللبناني ومقاتلين سوريين.

المزيد حول هذه القصة