وزير فلسطيني يتهم إسرائيل بارتكاب جرائم حرب

Image caption مئات المنازل دمرت في غزة بسبب القصف الجوي والمدفعي.

قال وزير الخارجية الفلسطيني، رياض المالكي، عقب اجتماع مع ممثلي الادعاء في محكمة الجنايات الدولية إن هناك "دليلا واضحا" على أن إسرائيل ارتكبت جرائم حرب في غزة.

وقال المالكي للصحفيين عقب الاجتماع في لاهاي "هناك دليل واضح، على ارتكاب إسرائيل جرائم حرب، ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية، خلال الأيام الثمانية والعشرين الماضية".

وأضاف "يجب أن نبذل قصارى جهدنا لتمكين المحكمة الجنائية الدولية من تطبيق العدالة على مرتكبي جرائم الحرب."

وصرح بأن حكومته تبذل جهودا حتى تصبح فلسطين عضوا في المحكمة الجنائية الدولية وهي خطوة تعطي المحكمة صلاحية النظر في جرائم مزعومة في الاراضي الفلسطينية.

وكانت إسرائيل نفت استهداف المدنيين، وتقول إن هجومها العسكري على غزة كان مشروعا، وإنه كان يستهدف تدمير الأنفاق التي تستخدمها حماس في شن هجمات على إسرائيل.

وقال مسؤول إسرائيلي لوكالة رويترز للأنباء إذا طلبت السلطة تحقيقا، فسترفع إسرائيل دعوى مضادة بارتكاب جرائم ضد الإنسانية في أراضيها.

وطبقا لآخر التقديرات التي أصدرتها منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، فإن أكثر من 1300 مدني قتلوا في غزة، منذ بدء الصراع، من بينهم أكثر من 400 طفل.

خسائر

وكانت إسرائيل سحبت قواتها البرية من قطاع غزة الثلاثاء وبدأت هدنة مدتها 72 ساعة توسطت فيها مصر مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في أولى خطوات التفاوض بشأن إنهاء هجوم إسرائيلي بدأ قبل نحو شهر.

مصدر الصورة AFP
Image caption اضطر كثير من السكان إلى النزوح من منازلهم خشية القصف.

وقبل سريان الهدنة بدقائق أطلقت حماس وابلا من الصواريخ، وأسقطت منظومة إسرائيلية للدفاع أحدها في القدس. وأصاب صاروخ آخر منزلا في بلدة قريبة من بيت لحم في الضفة الغربية المحتلة، دون أن تقع إصابات.

وغادر بعض السكان ملاجئ الأمم المتحدة في قطاع غزة - حيث تشرد نحو نصف مليون شخص - حاملين أطفالهم ومتاعهم للعودة إلى أحيائهم التي دمرت أجزاء كاملة منها.

ونقلت رويترز عن أب لأربعة أطفال يدعى زهير حجيلة - ويبلغ من العمر 33 عاما - قوله وهو جالس فوق كومة من الحطام عند أطراف بيت لاهيا إنه فقد منزله ومتجره.

وقال "هذا دمار كامل. لم أتصور قط أنني سأعود لأجد منطقة ضربها زلازل".

وفشلت محاولات سابقة عديدة قامت بها مصر وقوى إقليمية أخرى وأشرفت عليها الولايات المتحدة والأمم المتحدة في تهدئة أسوأ قتال بين إسرائيل والفلسطينيين منذ عامين.

وقال مسؤول إسرائيلي إن إسرائيل أغلقت المجال الجوي المدني فوق تل أبيب خلال الساعة التي سبقت بدء سريان الهدنة تحسبا لاطلاق صواريخ من غزة كما تم تأجيل اقلاع وهبوط طائرات في مطار بن جوريون.

ويقول مسؤولون في غزة إن 1865 فلسطينيا، معظمهم مدنيون، قتلوا، وتقول إسرائيل إن 64 من جنودها وثلاثة مدنيين قتلوا منذ بدء هجومها على القطاع في الثامن من يوليو/تموز.

وإلى جانب خسارة الأرواح تكبد طرفا الصراع خسائر اقتصادية. وتواجه غزة ميزانية ثقيلة بقيمة ستة مليارات دولار لإعادة تعمير بنيتها التحتية المدمرة.

وتكبدت إسرائيل خسائر بملايين الدولارات في قطاع السياحة وغيره، وتخشى من تراجع نموها الاقتصادي الإجمالي هذا العام أيضا.

مصدر الصورة Reuters
Image caption تقول تقديرات إن نحو 1300 مدني فلسطيني قتلوا في الحرب.
مصدر الصورة AP
Image caption الدمار انتشر في معظم أحياء القطاع، ولم تسلم منه مستشفيات ومدارس.

المزيد حول هذه القصة