تعثر وقف إطلاق النار في عرسال والسعودية تقدم مليار دولار للجيش

مصدر الصورة

اندلعت اشتباكات الأربعاء بين الجيش اللبناني مع متشددين إسلاميين في بلدة عرسال الحدودية بعد انهيار اتفاق وقف اطلاق النار.

ويقول الجيش اللبناني إن الاشتباكات وقعت بعد أطلقت الجماعات المسلحة النار على القوات اللبنانية في وقت مبكر من صباح الأربعاء في خرق لوقف إطلاق مؤقت بدأ الثلاثاء في الساعة مساء بالتوقيت المحلي.

وفي تطور جديد، ذكرت مصادر بوفد هيئة العلماء المسلمين الذي يتفاوض مع المسلحين في عرسال أن الوفد تسلم ثلاثة جنود كانوا قد اختطفوا علي أيدي الجماعات المسلحة وعادوا إلى البلدة.

وأكدت مصادر الهيئة أنها تواصل مساعيها لإطلاق سراح كافة الجنود المحتجزين خلال الأيام المقبلة.

وتأتي الاشتباكات في الوقت الذي ذكرت فيه وكالة الأنباء السعودية أن العاهل السعودي الملك عبد الله أمر بمنح مليار دولار للجيش اللبناني لتعزيز الأمن في معركته مع المسلحين في منطقة عرسال الواقعة على الحدود السورية.

وقتل 17 جنديا على الأقل وفقد 22 آخرون في أعمال العنف داخل عرسال وحولها. وتشير التقارير الأولية من داخل البلدة إلى مقتل عشرات الأشخاص.

وبدأت الاشتباكات في عرسال السبت الماضي بعد مهاجمة مسلحين اسلاميين مواقع الجيش اللبناني رداً على اعتقال قائد عسكري في جبهة النصرة في سوريا داخل الأراضي اللبنانية.

وكانت عرسال المحطة الأولى لكثير من المدنيين الفارين من القتال في سوريا. وقال نشطاء سوريون في المنطقة إن مخيمات اللاجئين في عرسال التي توفر المأوى لعشرات الآلاف من السوريين الذين فروا من الحرب تضررت بشدة مما اضطرهم للبحث عن ملجأ في البلدة نفسها.

وذكرت وكالة الانباء السعودية أن "رئيس الوزراء اللبناني الأسبق سعد الحريري المقرب من الاسرة الحاكمة في المملكة أعلن المساعدات السعودية بعد أن زار العاهل السعودي مساء الثلاثاء في مدينة جدة الساحلية".

المزيد حول هذه القصة