اسرائيل تستأنف قصفها لقطاع غزة، عقب اطلاق صواريخ

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

انتهت عند الساعة الثامنة صباحاً بالتوقيت المحلي لقطاع غزة الهدنة المؤقتة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل التي إستمرت ثلاثة أيام متتالية برعاية الحكومة المصرية، فقد اعلنت "سرايا القدس" (الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي) و"ألوية الناصر صلاح الدين" (الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية) عن قصف مدن وبلدات إسرائيلية بعدد من الصورايخ.

وردت إسرائيل بعد إنتهاء التهدئة بحوالي ساعتين بقصف جوي من طائرات ف 16 على مناطق عدة من قطاع غزة فيما شاركت المدفعية والزوارق الحربية في قصف مناطق شرق القطاع وغربه.

وكان رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو قد امر الجيش "بالرد بقوة" بعد ان استأنفت التنظيمات الفلسطينية اطلاق الصواريخ على اهداف في اسرائيل عند انتهاء فترة هدنة الايام الثلاثة.

واكد الجيش من جانبه انه "استهدف مواقع للارهابيين في عموم قطاع غزة"، فيما اكدت ناطقة عسكرية ان العسكريين الاسرائيليين لم يدخلوا القطاع مجددا.

من جانبها، قالت وزارة الداخلية الفلسطينية وشهود إن الطائرات الاسرائيلية استهدفت جباليا شمالي القطاع اضافة الى مدينة غزة. كما افاد شهود لوكالة فرانس برس

ان الجيش الاسرائيلي قصف بالمدفعية مواقع الى الشرق والشمال من مدينة غزة.

مصدر الصورة AFP
Image caption سكان غزة بدأوا بالنزوح مجددا

واول غارة بعد 72 ساعة تهدئة، شنتها الطائرات الحربية الإسرائيلية على أراض زراعية في منطقة تل الهوا جنوب مدينة غزة ، ثم غارة ثانية على شمال غزة، كما قصفت الزوارق الحربية الإسرائيلية شواطئ شمال غزة بقذائف عدة

ومن جانبها فقد تبنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي قصف مدينة عسقلان الإسرائيلية بـ 3 صواريخ غراد.

وقالت اسرائيل ان صواريخ عدة سقطت في منطقة مفتوحة في اشكول، وادعت ان منظومة "القبة الحديدية" اعترضت صواريخ في سماء مدينة عسقلان.

وفي ذات السياق قال سامي ابو زهري الناطق باسم حركة حماس صباح الجمعة، ان الفصائل لم توافق على تمديد التهدئة وأنها مستمرة في التفاوض في القاهرة.

وقال عزام الأحمد رئيس الوفد الفلسطيني في تصريح له من فندق اقامته بالقاهرة: الوفد الفلسطيني مستعد للبقاء في القاهرة لعدة أيام للتفاوض رغم انتهاء التهدئة.

وأضاف الأحمد أن الاسرائيليين لم يقدموا مطالب وأن الوفد الفلسطيني سوف يلتقي الوسطاء المصريين للمرة الثانية اليوم.

وطالبت وزارة الخارجية المصرية كافة الأطراف العودة الفورية إلى الالتزام بوقف اطلاق النار واستئناف المفاوضات، حسب التلفزيون المصري.

وقالت القناة الثانية الاسرائيلية صباح اليوم ان الجيش الاسرائيلي يدرس خيارات الرد وذلك مرتبط بالمدى الذي ستصل إليه الصواريخ.

وقالت القناة الثانية من التلفزيون الاسرائيلي ان اسرائيل طلبت من سكان بلدات النقب الغربي البقاء قريبين من الملاجئ والاماكن المحصنة.

المزيد حول هذه القصة