اسرائيل تواصل هجماتها على قطاع غزة

مصدر الصورة
Image caption قتل 5 فلسطينيين منذ انتهاء الهدنة بين اسرائيل وحماس.

واصل الجيش الاسرائيلي شن هجماته على قطاع غزة صباح السبت خاصة في المناطق التي نزح منها السكان.

وقصفت المقاتلات الاسرائيلية عدة مناطق وأهداف متفرقة في قطاع غزة مستهدفة خمسة مساجد ما أدى لتدميرها بشكل كامل في محافظتي غزة والوسطى.

كما قصفت المقاتلات مواقع تدريب لفصائل فلسطينية وأراض زراعية، ومنزلين في منطقتى الصبرة جنوب مدينة غزة وفي بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة ما أدى لتدميرهما بشكل كلي.

وقال الجيش الاسرائيلي إنه استهدف 47 هدفا منذ انتهاء هدنة الثلاثة أيام صباح الجمعة، وذلك استجابة لوابل من الصواريخ اطلقت من القطاع.

غير أن سامي أبو زهري المتحدث باسم حركة حماس نفي في حديت لبي بي سي خرق الجانب الفلسطيني للهدنة واشار إلى انه " يجب أن ينتبه العالم إلى أن هناك 1900 شهيد فلسطيني ثلثهم على الأقل من الأطفال".

وقالت حركة حماس إن الباب لا يزال مفتوحا أمام استئناف المفاوضات غير المباشرة مع إسرائيل بشأن التوصل إلى وقف لإطلاق النار في قطاع غزة وذلك رغم فشل المفاوضات في تمديد تهدئة استمرت ثلاثة أيام في القطاع.

وقال عزام الأحمد رئيس الوفد الفلسطيني في تصريح له من فندق اقامته بالقاهرة أن الوفد الفلسطيني مستعد للبقاء في القاهرة لعدة أيام للتفاوض رغم انتهاء التهدئة.

وطالبت وزارة الخارجية المصرية كافة الأطراف العودة الفورية إلى الالتزام بوقف اطلاق النار واستئناف المفاوضات، حسب التلفزيون المصري.

صواريخ من غزة

وقتل 5 فلسطينيين، من بينهم طفل عمره عشر سنوات، الجمعة جراء القصف الاسرائيلي، كما اصيب 31 أخرين.

وأكد المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة أن حصيلة قتلى العملية العسكرية الإسرائيلية على قطاع غزة بعد مقتل الخمسة ارتفعت الى ١٨٩٨ قتيل وأكثر من ٩٨٣٧ مصابا.

وعبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن خيبة أمله بسبب انهيار الهدنة، وحث الطرفين على عدم استئناف العمليات العسكرية التي "ستزيد الوضع الإنساني تعقيدا في غزة".

وانتهت عند الساعة الثامنة صباحاً الجمعة بالتوقيت المحلي لقطاع غزة الهدنة المؤقتة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل برعاية الحكومة المصرية حيث اعلنت سرايا القدس وألوية الناصر صلاح الدين عن قصف مدن وبلدات إسرائيلية بعدد من الصورايخ.‬

وردت إسرائيل بعد انتهاء التهدئة بحوالي ساعتين بقصف جوي من طائرات الإف 16 على عدة مناطق من قطاع غزة فيما شاركت المدفعية والزوارق الحربية في قصف مناطق شرق وغرب القطاع.

وأول غارة بعد 72 ساعة تهدئة، شنتها الطائرات الحربية الإسرائيلية على أراض زراعية في منطقة تل الهوا جنوب مدينة غزة ، ثم غارة ثانية على شمال غزة, كما قصفت الزوارق البحرية الإسرائيلية شواطئ شمال غزة بعدة قذائف.‬

ومن جانبها فقد تبنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي قصف مدينة عسقلان الإسرائيلية بـ 3 صواريخ غراد‬

وكان رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو قد امر الجيش "بالرد بقوة" بعد ان استأنفت التنظيمات الفلسطينية اطلاق الصواريخ على اهداف في اسرائيل عند انتهاء فترة هدنة الايام الثلاثة.

واكد الجيش من جانبه انه "استهدف مواقع للارهابيين في عموم قطاع غزة"، فيما اكدت ناطقة عسكرية ان العسكريين الاسرائيليين لم يدخلوا القطاع مجددا.

مصدر الصورة AFP
Image caption سكان غزة بدأوا بالنزوح مجددا

من جانبها، قالت وزارة الداخلية الفلسطينية وشهود إن الطائرات الاسرائيلية استهدفت جباليا شمالي القطاع اضافة الى مدينة غزة. كما افاد شهود لوكالة فرانس برس ان الجيش الاسرائيلي قصف بالمدفعية مواقع الى الشرق والشمال من مدينة غزة.

وقالت اسرائيل ان صواريخ عدة سقطت في منطقة مفتوحة في اشكول، وادعت ان منظومة "القبة الحديدية" اعترضت صواريخ في سماء مدينة عسقلان.

المزيد حول هذه القصة