مقتل 39 في تحطم طائرة ركاب صغيرة في طهران

مصدر الصورة EPA
Image caption تحطمت الطائرة قرب مطار مهرباد بطهران

قتل 39 راكبا وجرح 9 آخرون في تحطم طائرة ركاب صغيرة الحجم قرب العاصمة الايرانية طهران، حسبما قال نائب وزير النقل الإيراني، أحمد ماجدي.

وقال الاعلام الايراني إن الطائرة التي تستخدم في رحلات داخلية قصيرة تحطمت في حي آزاد السكني الذي يقع على مقربة من مطار مهرباد الدولي غربي طهران صباح الاحد.

وسقطت الطائرة المنكوبة عندما أصيب أحد محركيها بعطل، حسب وكالة إيرنا للأنباء.

وكانت الطائرة المنكوبة متوجهة من طهران إلى بلدة طبس شرقي إيران، وقد سقطت بعيد إقلاعها.

وقال التلفزيون الرسمي الإيراني إن جثث بعض الركاب احترقت بشدة بحيث تعذر التعرف على هويات أصحابها.

وأضاف التلفزيون الرسمي أن السلطات المختصة ستجري فحوصات لتحديد الحمض النووي للجثث قبل تسلميها إلى أقارب الضحايا.

وبعيد سقوط الطائرة، أمن عناصر من الحرس الثوري الإيراني المنطقة التي سقطت فيها الطائرة لضمان أمن الموقع وأمن عمال الإنقاذ الذين هرعوا إلى المكان بحثا عن حطام الطائرة في ظل تجمع مارة حول الطائرة المنكوبة.

وكانت وكالة فرانس برس قالت في وقت سابق إن ركابها وطاقمها وعددهم 48 شخصا قتلوا جميعا.

يذكر ان قطاع الطيران المدني في ايران شهد سلسلة من الحوادث في الاعوام الاخيرة بسبب قدم الطائرات المستخدمة وتدني مستوى الصيانة، إذ ما زالت ايران تستخدم طائرات اشترتها قبل اندلاع الثورة الاسلامية عام 1979.

وفرضت على ايران عقوبات دولية عقب ازمة الرهائن الامريكيين الـ 52 الذين احتجزوا في طهران لمدة 444 يوما.

وتستخدم في العديد من الطائرات الايرانية الداخلة في الخدمة قطع غيار غير اصلية.

وتعرض الاسطول الجوي المدني الايراني الى اكثر من 200 حادث في السنوات الـ 25 الاخيرة، راح ضحيتها اكثر من الفي قتيل.

وتشير التقارير الاولية الى ان الطائرة التي تحطمت اليوم هي من طراز ايران-140 (وهي نموذج من طائرة انتونوف 140 الروسية ينتج في ايران) وانها كانت تقل 48 شخصا منهم 40 راكبا وطاقم مكون من 8 اشخاص.