أوباما: لن نسمح للمتشددين بإقامة دولة خلافة إسلامية

مصدر الصورة AP
Image caption شنت طائرات أمريكية غارتين على مسلحي "الدولة الإسلامية"

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إنه "لن يسمح بأن يقوم جهاديون بإنشاء دولة خلافة إسلامية على امتداد أراضي سوريا والعراق".

يذكر أن طائرات أمريكية شنت غارات على مسلحي "الدولة الإسلامية" شمالي العراق.

وقال أوباما إن الغارات الجوية ستتواصل إذا تطلب الأمر لكن لن تكون هناك عمليات عسكرية برية.

وقد أرسلت بريطانيا طائرة للمشاركة في إسقاط طرود إغاثة للاجئين الإيزيديين الفارين من أمام بطش "الدولة الإسلامية" .

وقد سيطر مسلحو "الدولة الإسلامية" على مناطق في سوريا والعراق، واستولوا على أكبر سد في العراق.

وتعرض المسيحيون والإيزيديون في العراق للاضطهاد مع تقدم مسلحي "الدولة الإسلامية" الذين أصبح تقدمهم يهدد مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق.

واتهم أوباما الأغلبية الشيعية بتفويت فرصة لتقاسم السلطة مع المسلمين والأكراد.

مصدر الصورة reuters
Image caption سيطر مسلحو الدولة الاسلامية على مناطق واسعة في شمال العراق وغربه.

وقال أوباما في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز "لن نسمح لهم خلق دولة خلافة في سوريا والعراق، لكننا نستطيع إنجاز ذلك لو كنا واثقين أن هناك شركاء على الأرض يستنطيعون ملء الفراغ".

وأضاف "نستطيع أن نطرد مسلحي الدولة الإسلامية، لكن بمجرد أن تنتهي الغارات يعودون لاحتلال مواقعهم"

وأكد أوباما في حديث الإذاعي الأسبوعي أن الغارلات الأمريكية وطلعات الإغاثة ضرورية لكنها محدودة.

مصدر الصورة Reuters
Image caption قال بيان البنتاغون إن طرود الإغاثة تضمنت أكثر 1500 غالون من المياه و 28 ألف وجبة

وقال "في الأيام الأخيرة تقدمت قوات الإرهابيين باتجاه مدينة إربيل، وقلت ليلة الخميس إنهم إذا تقدموا أكثر فسنوجه لهم ضربات محددة، وهذا هو ما فعلناه، وسنكرره إذا تطلب الأمر".

وتعهد أوباما بعدم "تورط الولايات المتحدة في حرب أخرى في العراق" وأكد عدم عودة قوات مقاتلة إلى العراق.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption فر نحو 50 ألف من الإيزيديين عن ديارهم بعد هجوم مسلحي الدولة الإسلامية.

وقامت الطائرات الأمريكية بطلعة ثانية لإسقاط طرود غذاء وماء للاجئين عراقيين فروا من أمام مسلحي "الدولة الإسلامية".

وأسقطت الطرود في الجبال المحيطة ببلدة سنجار، حيث لجأ 50 ألف من الإيزيديين، حسب وزارة الدفاع الامريكية (البنتاغون).

وقال بيان البنتاغون إن طرود الإغاثة تضمنت أكثر 1500 غالون من المياه و 28 ألف وجبة. وساهمت بريطانيا وأستراليا أيضا في حملة الإغاثة.

المزيد حول هذه القصة