الرئيس التركي رجب طيب اردوغان يعد بحقبة جديدة في البلاد

مصدر الصورة .
Image caption استطاع اردوغان الحصول على 52 في المئة وتحقيق الفوز بمنصب رئاسة البلاد

قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان إثر إعلان فوزه بالانتخابات الرئاسية في البلاد وأمام الآلاف من أنصاره إن "فوزه يعد فوزاً لجميع الاتراك، وليس فقط للذين صوتوا لي فقط".

وأضاف أردوغان في خطابه الذي القاه من شرفة مقر حزب العدالة والتنمية الحاكم " لن أكون حاكماً للذين انتخبوني فحسب، بل رئيساً لـ 77 مليون تركي"، مضيفاً "الوطنيون ربحوا اليوم مرة أخرى، كما ربحت الديمقراطية مرة ثانية، وربح الذين لم يصوتوا لي بقدر أولئك الذين صوتوا لي".

واستطاع اردوغان الحصول على 52 في المئة من أصوات المقترعين ليتجنب خوض جولة ثانية من هذه الانتخابات، وشغل أردوغان منصب رئاسة الوزراء منذ عام 2003 ولم يكن بمقدوره الترشح مجدداً لشغل هذا المنصب.

وسيؤدي إردوغان اليمين الدستورية لرئاسة البلاد في 28 أغسطس/ آب.

ويتوجب على حزب العدالة والتنمية الحاكم تعيين رئيساً للحزب ولرئاسة الوزراء.

ويعتبر مؤيدو أردوغان بأنه حول تركيا الى قوة اقتصادية اقليمية وسمح للمعارضة بالتعبير عن آرائها.

وقال مراسل بي بي سي مارك لوين إن "منتقدي اردوغان يرون أن جذوره الاسلامية وعدم تقبله للمعارضة سيؤديان إلى ابعاد الدولة العضو في حلف شمال الاطلسي عن عضوية الاتحاد الأوروبي".

وأضاف أن "الاقبال على الاقتراع كان أقل مما هو متوقع، فبعض المقترعين منعتهم ارتفاع درجات الحرارة والعطل الصيفية".

من جهة ثانية، قال رئيس حزب الحركة الوطنية للأسوشيتيد برس إن "أردوغان فاز بمنصب الرئاسة عن طريق المخادعة والمغالطة".

المزيد حول هذه القصة