جنرال بريطاني: الحكومة "تخشى بشدة" التدخل في العراق

مصدر الصورة Reuters
Image caption فر عشرات الآلاف في شمالي العراق من هجمات تنظيم الدولة الإسلامية

اتهم الجنرال البريطاني ريتشارد شيريف حكومته بأن لديها "رهاب إزاء الالتزام" بشأن الأزمة الجارية في العراق.

وقال شيريف لصحيفة التايمز إن السياسيين "لديهم رهاب شديد إزاء أي شكل من أشكال التدخل" في العراق قبل الانتخابات العامة في بريطانيا العام المقبل.

ويتزامن هذا مع استعدادات الحكومة البريطانية لإرسال طائرات "تورنادو" لاستخدامها بشكل محتمل في تقديم مساعدات شمالي العراق حيث يفر آلاف الأشخاص من المقاتلين الإسلاميين.

وأوضحت الحكومة الاثنين أن الطائرات ستغادر البلاد في غضون الـ48 ساعة المقبلة.

وقال الجنرال شيريف، الذي كان أرفع مسؤول عسكري بريطاني في مقر حلف شمال الأطلسي "ناتو" حتى مارس/آذار الماضي، إن الحكومة البريطانية لديها "سياسيين يريدون أن يكون لهم موقف"، لكن "ليس لديهم أي عصا".

وأضاف "لدينا رهاب من الالتزام (إزاء الوضع في العراق) وتخشى بريطانيا من أن ينظر إليها على أنها تساهم بقوات على الأرض في وقت تحاول أن تستفيد من كل شيء".

واعتبر الجنرال شيريف أنه "كلما طالت فترة بقائنا مكتوفي الأيدي والمماطلة، فسيصبح الموقف أكثر خطورة".

وقال إن "هذه الأمور لا تختفي، لدينا وضع محدد، ولا يوجد سبيل للالتفاف، يجب عليك فقط خوضها وتسويتها".

ورفض رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الضغوط لدعوة البرلمان للانعقاد للتشاور بشأن دور عسكري بريطاني فيما يحدث في العراق.

مصدر الصورة Reuters
Image caption يرى الجنرال شيريف ضرورة الدفع بقوات لتقديم المساعدات للأماكن المناسبة شمالي العراق

مكاسب

وحقق مقاتلو الدولة الإسلامية، التي كانت تعرف سابقا بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش"، مكاسب كبيرة في شمالي العراق خلال الأشهر الأخيرة، وهو ما دفع عشرات الآلاف من الأقليات الدينية للفرار من منازلهم.

ومن المقرر أن تقلع طائرات تورنادو البريطانية من قاعدة مارهام العسكرية التابعة للقوات الملكية البريطانية في نورفوك، وقد تجري هذه الطائرات عمليات استطلاع للمساعدة في تسليم مساعدات.

وألغت القوات الجوية البريطانية محاولة تسليم مساعدات يوم الأحد حينما رأت أن إلقاء المساعدات قد يؤدي إلى إصابة بعض الأشخاص الموجودين على الأرض.

وقال "إذا أردت أن تفعل أي شيء، وإذا كنت جادا بشأن تفادي كارثة إنسانية، يجب عليك فعله بالصورة الملائمة"، معربا عن اعتقاده بضرورة وجود قوات على الأرض للمساعدة في تسليم المساعدات للأماكن المناسبة.

وأكدت الحكومة البريطانية أنها ستعمل مع ممثلي الحكومة العراقية والأكراد والمنظمات الدولية في المنطقة "للتخفيف من المخاوف المتعلقة بالسلامة".

وأوضحت أنها ستدرس أيضا إمكانية لعب دور في نقل معدات إلى القوات الكردية لتتمكن بصورة أفضل من التصدي لمقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية.

ونفذت القوات الأمريكية أربع جولات من الغارات الجوية التي استهدفت مسلحي الدولة الإسلامية بالقرب من إربيل، عاصمة إقليم كردستان العراق.

وبدات الولايات المتحدة أيضا نقل أسلحة لقوات البشمركة الكردية التي تقاتل المسلحين، حسبما أفاد مسؤولون أمريكيون لوكالة اسوشيتد برس.

المزيد حول هذه القصة