"عدد الايزيديين في جبل سنجار اقل مما كان متوقعا"

مصدر الصورة EPA
Image caption يتشبث المالكي بالحكم لفترة ثالثة

قال الفريق العسكري الامريكي الذي وصل الى جبل سنجار الاربعاء لتقييم حالة النازحين الايزيديين العالقين في المنطقة إن عدد الايزيديين الموجودين في جبل سنجار اقل ما كان متوقعا، وان حالتهم افضل مما كان متوقعا ايضا.

وقالت وزارة الدفاع الامريكية إنه بناء على التقييم الذي خرج به الفريق، انخفضت احتمالات قيام الولايات المتحدة بعملية لاجلاء الايزيديين الهاربين من تقدم مسلحي تنظيم "الدولة الاسلامية."

وجاء في بيان اصدرته وزارة الدفاع "استنتج الفريق ان عدد الايزيديين العالقين في جبل سنجار اقل بكثير مما كنا نخشاه، والايزيديون الذين ما زالوا عالقين في حالة افضل مما كان متوقعا ولديهم ما يكفي من الماء والطعام."

ومضى البيان للقول "اعتمادا على هذا التقييم، فقد اصبحت احتمالات القيام بمهمة لانقاذ العالقين اقل بشكل كبير" مضيفا ان الولايات المتحدة ستواصل توفير المعونة الانسانية عند الضرورة.

من جانب آخر، قالت الأمم المتحدة إنها ستقدم مزيدا من الدعم للاجئين الذين هربوا من جبل سنجار والى اربعمئة الف عراقي اخر لجأوا إلى محافظة دهوك الكردية، بالقرب من الحدود التركية.

ويقول مسؤولون أكراد في مدينة دهوك ان الوضع حرج الان بوجود مئة وخمسين الف لاجئ بحاجة ماسة إلى الخيام والغذاء والماء.

ويقول مراسل بي بي سي في المدينة أن الكثيرين يحتمون في مبان مهجورة ومستودعات من دون مياه أو وسائل الصرف الصح.

وقال وزير الدفاع الامريكي تشاك هيغل معلقا على ما توصل اليه فريق التقييم إن ستة ايام من القصف الجوي الامريكي لاهداف تابعة لتنظيم "الدولة الاسلامية" في المنطقة اتاح الفرصة لكثير من النازحين لترك الجبل، كما كان لمواد الاغاثة التي اوصلها الطيران الامريكي للنازحين الفضل في مساعدتهم على تحمل المحنة التي مروا بها.

وقال مسؤولون امريكيون إن بضعة آلاف فقط من النازحين الايزيديين ما زالوا عالقين في جبل سنجار، وهو عدد يقل كثيرا مما كان يعتقد.

وكانت بعثة صغيرة من العسكريين الامريكيين قد وصلت الى جبل سنجار في محافظة نينوى العراقية الشمالية الاربعاء للمرة الاولى وذلك لتقييم الموقف الانساني للنازحين الايزيديين الذين فروا الى الجبل امام تقدم مسلحي تنظيم "الدولة الاسلامية" المتشدد.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مسؤول في وزارة الدفاع الامريكية لم يشأ ذكر اسمه قوله إن عناصر من القوات الخاصة الامريكية وصلوا الى جبل سنجار ثم عادوا الى قاعدتهم سالمين.

واضاف "اتصلوا بالنازحين ثم عادوا الى اربيل."

يذكر ان للولايات المتحدة قنصلية ومنشآت اخرى في اربيل عاصمة اقليم كردستان العراق، وكانت قد اعلنت في وقت سابق الاربعاء عن ارسال 130 عسكريا في بعثة لتقييم الاوضاع في المنطقة.

على صعيد آخر، شنت المقاتلات الأمريكية غارات جوية جديدة على مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية" في غرب مدينة سنجار شمالي العراق.

وكان الرئيس الامريكي باراك اوباما قد امر الاسبوع الماضي القوات الامريكية بتنفيذ غارات جوية لحماية النازحين الايزيديين والعاملين الامريكيين في اربيل، ولكنه اكد على ان ادارته لن ترسل قوات برية الى العراق.

جاء ذلك في وقت قال فيه مسؤولون أمريكيون إن واشنطن تبحث إمكانية إنشاء ممرات آمنة في شمال العراق لمساعدة عشرات الآلاف من الأيزيديين المحاصرين هناك من قبل المسلحين المتشددين.

ومن جهته، قال الرئيس الفرنسي فرانسو أولوند إن حكومته ستبدأ تزويد قوات الأمن الكردية بالأسلحة لتمكينها من مواجهة مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد.

كما قال رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون إن خطة دولية يجري تنفيذها لانقاذ المدنيين الايزيديين المحاصرين في جبل سنجار.

ولم يتطرق كاميرون الى تفاصيل الخطة، ولكنه قال إن بريطانيا ستشارك فيها.

"احترام العملية السياسية"

من جانب آخر، حث البيت الأبيض الأمريكي رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي على احترام العملية السياسية، والسماح لرئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي بتشكيل حكومته.

جاء ذلك بعد ساعات من كلمة متلفزة ألقاها المالكي وأكد فيها تمسكه بالمنصب.

وقال المالكي إن المحكمة الاتحادية هي المنوطة بالفصل في الطعن الذي قدمه ضد إسناد رئاسة الوزراء للعبادي.

ميدانيا، قتل أربعة وأربعون شخصا وجرح سبعة وتسعون آخرون في سلسلة هجمات وقعت اليوم في بغداد وصلاح الدين وديالى.