تقارير: مسلحو "الدولة" "يقتلون 80 ايزيديا على الاقل"

مصدر الصورة EPA
Image caption نازحون ايزيديون في فيشخابور

قالت مصادر ايزيدية وكردية إن مسلحي "الدولة الاسلامية" قتلوا 80 ايزيديا على الاقل في قرية تقع الى الجنوب الشرقي من بلدة سنجار في محافظة نينوى العراقية الشمالية.

وقالت هذه المصادر إن هذه القرية تدعى (كاوجو) وهي تبعد بمسافة 45 كيلومترا جنوب شرقي بلدة سنجار.

وقال وزير الخارجية العراقي السابق هوشيار زيباري إن المسلحين "وصلوا الى القرية عصر اليوم الجمعة وشرعوا بقتل السكان بسبب معتقداتهم الدينية. فقد خيروهم بين اعتناق الاسلام او القتل."

وأكد ذلك عضو أيزيدي في مجلس النواب العراقي ومسؤول كردي آخر، إذ قالا إن المسلحين قتلوا عددا من سكان القرية واختطفوا عددا من النسوة.

وقال النائب الايزيدي محما خليل سنجاري إنه تحدث الى قرويين نجوا من الحادث الذين اخبروه بأن اعمال القتل تمت في فترة ساعة واحدة.

وقال سكان احدى القرى المجاورة لوكالة رويترز إن احد مسلحي "الدولة الاسلامية" اخبره بتفاصيل ما جرى.

وقال "أخبرني بأن الدولة الاسلامية قضت خمسة ايام وهي تحاول اقناع سكان القرية باعتناق الاسلام، وانها القت عليهم محاضرة طويلة حول الموضوع صباح الجمعة."

وروى القروي عن المسلح قوله "ثم تم تجميع رجال القرية وقتلهم رميا بالرصاص، اما النسوة والاطفال فقد اقتيدوا الى بلدة تلعفر لأنها مقر المقاتلين الاجانب."

من جانبه، قال هادي بير، وهو ناشط ايزيدي وعضو في "فريق ادارة الازمات الايزيدي" في الولايات المتحدة، إن "القرويين اقتيدوا الى مدرسة كاوجو الوحيدة حيث خيروا بين اعتناق الاسلام والقتل. وقتل الرجال الـ 80 عقب ذلك بينما نقل الباقون بالحافلات الى جهة مجهولة."

ولم يتسن التحقق من صحة هذه الادعاءات من جهات مستقلة.

من جانب آخر، قال الجيش الامريكي إن اثنتين من طائراته المسيرة هاجمت ودمرت آليتين عائدتين "للدولة الاسلامية" قرب سنجار صباح الجمعة، وذلك بعد ان تسلم الامريكيون تقارير من القوات الكردية تفيد بأن مسلحي "الدولة" يهاجمون المدنيين في كاوجو.

وكان وزير حقوق الانسان العراقي محمد شياع السوداني قد قال الاحد الماضي إن مسلحي "الدولة الاسلامية" قتلوا 500 على الاقل من افراد الاقلية الايزيدية خلال هجومهم الذي بدأ اوائل شهر يوليو / تموز الماضي.

وقال السوداني إن المسلحين دفنوا بعض ضحاياهم وهم احياء بمن فيهم نسوة واطفال، كما اختطفوا 300 امرأة.

من جانب آخر، احتدم القتال في محافظة الانبار السنية غربي العراق والتي يسيطر تنظيم "الدولة الاسلامية" على مساحات كبيرة منها.

ونقلت وكالة فرانس برس للانباء عن احد شيوخ الانبار، الشيخ عبدالجبار ابو ريشة، قوله إن "انتفاضة" اندلعت في المحافظة ضد "الدولة الاسلامية"، فيما قال اللواء احمد الصداك مدير شرطة الانبار إن قوات الامن تقوم باسناد الجهود الهادفة الى طرد مسلحي "الدولة" من المحافظة.

المزيد حول هذه القصة