احتجاجات على زواج مسلم ويهودية في إسرائيل

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قبض على أربعة محتجين من اليهود اليمينيين المتطرفين في حفل زفاف فتاة يهودية كانت قد اعتنقت الإسلام وفلسطيني مسلم في إسرائيل.

وكان عدة مئات من المتظاهرين وقفوا محتجين خارج قاعة استقبال الضيوف في ريشون ليتسيون الأحد، وسط إجراءات أمنية مشددة.

ورفع العريس، محمود منصور دعوى إلى المحكمة قبل الحفل طالبا وقف الاحتجاج، لكن دعوته لم تقبل.

وندد الرئيس الإسرائيلي ريوفن ريفلين بالاحتجاجات على زواج العروسين.

وسمح لأنصار جماعة ليهافا اليهودية المتطرفة - الذين يعرضون التزاوج بين الفلسطينيين واليهود - بالوقوف خارج قاعة العرس، طالما كانت تفصلهم عنها مسافة 200 متر.

إلا أن أربعة محتجين منهم قبض عليهم لعدم اتباعهم تعليمات الشرطة، بحسب موقع ينيت نيوز الإسرائيلي.

وسمح لمظاهرة مضادة لمحتجين من اليسار، تأييدا لزواج العروسين، وانتشر في المكان مئات من أفراد الشرطة للفصل بين الجانبين.

Image caption دعا العروسان 500 شخص لحفل زواجهما.
Image caption مؤيدو العروسين من اليسار يقفون خارج القاعة تشجيعا لهما.
Image caption بعض أعضاء جماعة ليهافا اليمنية حيل بينهم وبين الحفل بالقضبان.
Image caption انتشر مئات من أفراد الشرطة خارج القاعة التي احتفل فيها محمود ومالكا بزواجهما.

ودعت العروس، موريل مالكا، وزوجها 500 ضيفا للاحتفال بزواجهما الأحد. وكانت مالكا - البالغة من العمر 23 عاما - قد اعتنقت الإسلام قبل حفل الزفاف.

وقال العريس - البالغ من العمر 26 عاما - قبل الحفل للقناة الإسرائيلية الثانية "نحن نعيش في تعايش حقيق، ولا أبالي فعلا بما يقوله الناس".

ونقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن الرئيس ريفلين وصفه للمحتجين من جماعاة ليهافا بأنهم مثل "القوارض التي تنخر أسفل أسس إسرائيل الديمقراطية المشتركة".

المزيد حول هذه القصة