سطو مسلح على موكب أمير سعودي في فرنسا

Image caption عثرت الشرطة فيما بعد على السيارة، وهي مرسيدس ميني فان، محترقة

هاجم مسلحون موكب سيارات تابعا لأمير سعودي في فرنسا، وسرقوا 250 ألف يورو (330 ألف دولار)، حسبما أعلنت الشرطة الفرنسية.

ووقع الهجوم بوقت متأخر من مساء الأحد عندما كان الموكب يمر عبر شمالي العاصمة الفرنسية باريس باتجاه مطار لوبورجيه، بحسب الشرطة.

وأفادت تقارير بأن المهاجمين كانوا مسلحين ببنادق كلاشينكوف، وأنهم استهدفوا حافلة صغيرة من طراز مرسيدس ضمن الموكب الذي كان قد انطلق في رحلته من السفارة السعودية.

ولم يصب أي شخص في الحادث الذي وقع في منطقة بورت دي لا شابيل، على أطراف باريس، في الساعة 21:15 بالتوقيت المحلي (19:15 غرنيتش).

ونصب ثمانية أشخاص يستقلون سيارتين كمينا للموكب، حيث صوبوا أسلحتهم إلى سائق السيارة، وأجبروه على التوقف، بحسب تقارير في وسائل إعلام فرنسية.

وقاد المسلحون السيارة بعيدا عن موقع الحادث بصحبة السائق وشخصين آخرين. ولم يطلق المسلحون النار، وأفرجوا في وقت لاحق عن السعوديين الثلاثة.

وعثرت السلطات على السيارة المسروقة خالية، كما عثرت على واحدة من سيارتي العصابة متفحمة.

ولم يكشف بعد عن اسم الأمير السعودي، وإذا ما كان موجودا في الموكب وقت الهجوم أم لا.

وبحسب مكتب المدعي العام، فإن السيارة التي تمت سرقتها كانت تحوي مستندات خاصة بالأمير.

وقال روكو كونتينتو المتحدث باسم اتحاد الشرطة لتلفزيون (بي.إف.إم) إنه "كان بداخل السيارة نحو 250 ألف يورو ووثائق رسمية من السفارة السعودية."

وبحسب كونتينتو، فقد استغرق الحادث ثوان، وهو ما يشير إلى أن المهاجمين كانوا "وحدة كوماندوز منظمة للغاية ولديها إطلاع خاص ومعلومات وشركاء."

وأعرب عن اعتقاده بأن المهاجمين "قد يكونوا كوماندوز من أوروبا الشرقية، ندري بشأنهم، وغالبا ما يتلقون أموالا لتنفيذ أعمال قذرة."

مصدر الصورة Getty
Image caption الشرطة الفرنسية أكدت سرقة سيارة من موكب أمير سعودي بها أموال ووثائق رسمية للسفارة السعودية

المزيد حول هذه القصة