الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مصر لبحث تداعيات الأوضاع في غزة

Image caption انهارت مفاوضات التهدئة وواصلت اسرائيل قصف غزة

وصل الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى القاهرة في زيارة رسمية تستغرق ثلاثة أيام، للوقوف على تداعيات انهيار الهدنة مع الجانب الإسرائيلي، بحسب مصادر مصرية.

ومن المقرر ان يلتقي عباس الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي، لبحث آخر مستجدات الأوضاع الفلسطينية بعد وصول مفاوضات التهدئة مع الجانب الإسرائيلي إلى طريق مسدود، واستئناف القتال في قطاع غزة.

في غضون ذلك، نفى السفير محمد صبيح الامين العام المساعد لشؤون فلسطين والاراضي العربية المحتلة بجامعة الدول العربية وجود أي مطالب من الفصائل الفلسطينية لإستبدال الوسيط المصري في المفاوضات غير المباشرة مع الجانب الإسرائيلي.

وقال صبيح إن الجامعة العربية وكلت مصر بتولي ملف الوساطة والمفاوضات للتوصل إلى إتفاق دائم لإطلاق النار.

يأتي هذا عقب انهيار الهدنة التي استمرت عدة أيام في 19 من الشهر الحالي واستئناف القصف الإسرائيلى على قطاع غزة، الذي أسفر عن وقوع أكثر من 74 قتيلا.

وقتل طفل اسرائيلي بعمر اربع سنوات نتيجة لسقوط قذيفة هاون اطلقت من قطاع غزة باتجاه جنوب اسرائيل.

وشنت الطائرات الحربية الإسرائيلية الجمعة سلسلة غارات جوية على مناطق متفرقة بالقطاع، كما قامت المدفعية بقصف شرق جحر الديك وسط قطاع غزة، واستهدفت الطائرات شقة سكنية في أبراج الشيخ زايد شمالي القطاع، كما قصفت منزلا لعائلة تايه في جباليا البلد شمالي القطاع.

كما واصلت الأذرع العسكرية للفصائل الفلسطينية قصفها لبلدات ومدن إسرائيلية بعشرات الصواريخ من مختلف الأنواع ومن أبرزها كتائب القسام التي قصفت بمفردها ما يقارب 30 صاروخاً وقذيفة هاون ما أحدث أضراراً مادية وبعض الإصابات وفقاً لمصادر إسرائيلية.

وقالت اسرائيل إنها ستواصل استهداف قيادة الجناح المسلح للحركة بعد انهيار وقف لاطلاق النار فيما تعهدت حماس بمواصلة القتال ضد إسرائيل حتى رفع الحصار عن القطاع.

المزيد حول هذه القصة