هنية يقلل من اهمية اغتيال قادة القسام الثلاثة في غزة

مصدر الصورة AFP
Image caption قادة حماس الذين قتلوا يوم الخميس هم أبرز قادة عسكريين من حماس تقتلهم إسرائيل منذ 2012

قلل نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية من أهمية اغتيال إسرائيل أمس لثلاثة من القادة الميدانيين للحركة.

وكانت كتائب القسام، الذراع العسكري لحركة حماس، اعلنت مقتل ثلاثة من أبرز قادتها العسكريين في قصف إسرائيلي لعدد من المنازل في رفح وهم رائد العطار، ومحمد أبو شمالة، ومحمد برهوم.

وقال هنية إن المعركة مع إسرائيل لا تزال طويلة الاجل وإنها ستدفع ثمن ما وصفه بجرائمها.

وقال عوفير جنلدمان المتحدث باسم رئيس الوزراء الارائيلي ان القادة المقتولين يعتبرون اهدافا مشروعة لانهم كانوا ضالعين في العديد من العمليات ضد اسرائيل.

هذا وتتواصل المواجهات بين الجيش الإسرائيلي والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، بعد يومين من انهيار تهدئة مؤقتة بين الجانبين هناك.

وأفادت مصادر طبية بمقتل أربعة وعشرين فلسطينيا بينهم ثلاثة أطفال في غزة منذ منتصف الليل.

من جانب آخر، تبحث بريطانيا وفرنسا وألمانيا مشروع قرار داخل مجلس الأمن يطالب بوقف دائم لإطلاق النار في قطاع غزة.

ويدعو مشروع القرار المحتمل الى إنهاء فوري للأعمال العدائية ورفع الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع وإيفاد بعثة مراقبة دولية لضمان تنفيذ ذلك.

في المقابل، أعلنت عدة فصائل فلسطينية مسؤوليتها عن إطلاق صواريخ على المناطق الإسرائيلية المحاذية للقطاع.

تشييع

وخرج آلاف الفلسطينيين في مدينة رفح لتشييع جثامين القادة العسكرييين الثلاثة في كتائب عز الدين القسام الذين قتلوا عندما استهدف قصف اسرائيلي منزلا كانوا فيه جنوبي قطاع غزة.

وقال شهدي الكاشف مراسلنا في قطاع غزة إن الطائرات الاسرائيلية القت اكثر من اثني عشر صاروخا وهو ما أحال المنزل والمنطقة المجاورة إلى ركام.

وهددت حماس بتحويل أسماء قادة كتائب القسام الذين اغتالتهم إسرائيل إلى أسماء لـ "صواريخ تحرق بها إسرائيل".

وقادة حماس الذين قتلوا هم أبرز قادة عسكريين من حماس تقتلهم إسرائيل منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2012 عندما أدى اغتيال القائد العسكري أحمد الجعبري لاندلاع حرب عبر الحدود استمرت ثمانية أيام، بحسب وكالة رويترز للانباء.

وقال سامي أبو زهري، الناطق باسم حماس، في تصريح مقتضب إن "اغتيال قادة القسام في رفح هو جريمة إسرائيلية كبيرة لن تفلح في كسر إرادة شعبنا أو إضعاف المقاومة، وستدفع إسرائيل الثمن".

وأشاد بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي بأجهزة المخابرات وقال في بيان إن قادة حماس "خططوا لشن هجمات دموية ضد مدنيين إسرائيليين".

المزيد حول هذه القصة