ميليشيا ليبية تسيطر على مطار طرابلس وتتهم مصر والامارات بقصف مسلحيها

مصدر الصورة EPA
Image caption أدت الاشتباكات لإغلاق المطار لأكثر من شهر

أعلنت جماعة ليبيا مسلحة سيطرتها على مطار العاصمة طرابلس بعد قتال عنيف مع ميليشيات أخرى، واتهمت في الوقت ذاته مصر والإمارات بالضلوع في شن غارات على مواقع لمسلحيها.

وأظهرت صور على الانترنت مقاتلين يحتفلون فوق طائرة وخارج مبنى المطار المغلق منذ أكثر من شهر بسبب القتال بين الجماعات المسلحة المتناحرة.

وتفيد تقارير بأن المئات قتلوا خلال شهري يوليو/ تموز واغسطس / اب الجاري جراء المعارك بين ما تعرف بـ"كتائب مصراتة" وميليشيا "الزنتان".

"عدوان جوي"

واتهمت ما تعرف بـ" عملية فجر ليبيا" وتضم مسلحين من مدينة مصراتة الليبية حكومتي مصر والإمارات بالضلوع في قصف جوي في وقت سابق من يوم السبت أسفر عن مقتل 10 مسلحين على الأقل وإصابة آخرين بحسب وكالة الأنباء الليبية.

وقالت قناة النبأ الفضائية المحلية إن "طائرات هاجمت أربعة مواقع تابعة لعملية فجر ليبيا".

وكانت القوات الموالية للواء الليبي السابق خليفة حفتر أعلنت مسؤوليتها عن تلك الغارات.

وأوضح محمد الغرياني المتحدث باسم عملية "فجر ليبيا" أن القصف أصاب أيضا مبانى شركة الواحة للنفط التابعة للدولة الواقعة بالقرب من طريق المطار ومقر قيادة رئيس الأركان.

وتعد هذه المرة الثانية التي تتعرض فيها مواقع لمسلحين في مدينة طرابلس لقصف جوي خلال أسبوع واحد.

وقال المتحدث باسم عملية "فجر ليبيا " مساء السبت إن "معلومات استخبارات الثوار تبين إن حكومتي الإمارات ومصر ضالعتان في هذا العدوان الجوي".

وكانت دول غربية ومصر نفت الأسبوع الماضي ضلوعها في شن الغارات الجوية التي قالت الحكومة الليبية إنها لا تدري الجهة التي وراءها.

المزيد حول هذه القصة