مسؤول إيراني رفيع يزور السعودية

Image caption للسعودية وإيران مواقف متعارضة إزاء ما يجري في مناطق مجاورة كالعراق وسوريا والبحرين.

يصل إلى المملكة السعودية الاثنين وكيل وزارة الخارجية الإيرانية حسين أمير عبد اللهيان، في أول زيارة لمسؤول ايراني رفيع للرياض منذ تولي الرئيس حسن روحاني سدة الرئاسة في إيران العام الماضي.

ولم ترشح تفاصيل كثيرة عن القضايا التي سيناقشها عبد اللهيان مع المسؤولين السعوديين، لكن ثمة جملة من القضايا الاقليمية الملحة التي تتعارض فيها مصالح البلدين.

وقالت وكالة الانباء الأيرانية (ايرنا) إن من المقرر أن يلتقي عبد اللهيان بوزير الخارجية السعودي سعود الفيصل ويناقش معه قضايا تهم البلدين.

ويترك الخلاف المذهبي بين جمهورية إيران الإسلامية الشيعية والمملكة العربية السعودية السنية، أثره على العلاقات بين البلدين ومواقفهما المتعارضة إزاء ما يجري في مناطق مجاورة كالعراق وسوريا والبحرين.

بيد أن التطورات الأخيرة جعلت البلدين يجدان مصلحة مشتركة في مواجهة خطر جهاديي تنظيم الدولة الإسلامية المتنامي.

وكان كل من الرياض وطهران رحبا بتكليف مرشح التحالف الوطني الشيعي في العراق حيدر العبادي بتشكيل الوزارة العراقية الجديدة بدلا من رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي.

وفي مايو/أيار الماضي قال وزير الخارجية السعودي إنه وجه دعوة لنظيره الإيراني محمد جواد ظريف لزيارة المملكة واجراء محادثات فيها، بيد أن إيران أوضحت لاحقا أن هذه الدعوة كانت لحضور لقاء إسلامي موسع وأن ظريف لم يتمكن من حضوره.

المزيد حول هذه القصة