الإفراج عن الصحفي ثيو كيرتيس في سوريا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أفرجت جبهة النصرة المعارضة عن الصحفي ثيو كيرتيس في سوريا، والذي كان محتجزا لديها منذ عام 2012.

وقال وزير الخارجية جون كيري إنه يشعر بالامتنان والراحة، وأضاف أن الولايات المتحدة تعاونت مع أكثر من 20 دولة لإطلاق سراح الصحفي.

وكان الصحفي قاد اختطف في الأراضي التركية أثناء عودته من سوريا.

وأكدت الأمم المتحدة أنها سهلت عملية إطلاق سراح كيرتيس، وقالت إنه سلم إلى قوات سلام تابعة لها في مرتفعات الجولان، ثم سلم إلى جهات أمريكية بعد تلقيه فحوصا طبية.

وشكرت والدة الصحفي الحكومة الأمريكية وقطر على مساعدتهما في إطلاق سراح ابنها.

قاعدة الطبقة

مصدر الصورة AP
Image caption شكرت والدة كيرتيس الحكومة الأمريكية وقطر

ميدانيا استولى تنظيم الدولة الاسلامية على قاعدة جوية سورية رئيسية، حسبما قال المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض.

وكانت قاعدة "الطبقة" آخر معقل لحكومة الرئيس بشار الاسد في محافظة الرقة.

وأكد التلفزيون السوري الرسمي أن قواته "اخلت" القاعدة الجوية ولكنه أضاف أن القوات التي اخلت القاعدة تشن حاليا غارات جوية.

وقتل في الصراع في سوريا حتى ابريل/نيسان 191 ألف شخص، حسبما قالت الامم المتحدة.

من ناحية أخرى صرح مصدر مسؤول بالقيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية بانه وفي حوالي الساعة الرابعة والنصف بعد ظهر الأحد حاولت احدى الآليات المدولبة المموهة اجتياز الحدود الاردنية السورية قادمة من الاراضي السورية وعلى متنها سبعة اشخاص مسلحين وبسرعة عالية.

وتم تبادل إطلاق النار مع الأشخاص المسلحين على متنها واعطاب الالية ومقتل اثنين منهم وإصابة اخر بجراح بالغه وإلقاء القبض على الاربعه الآخرين بالاضافة الى مصادرة سبعة بنادق رشاشة وكميات من الذخيرة.

ويجري حاليا التحقيق مع الأسرى من قبل الجهات المختصة بالقوات المسلحة وتم إخلاء المصاب و القتلى الى احد المستشفيات الميدانية القريبة من موقع الحادث.

توسع

ووسع تنظيم الدولة الاسلامية سيطرته في الشهور الاخيرة الى مناطق كبيرة شرقي سوريا وشمالي العراق.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض، ومقره بريطانيا، إن الاشتباكات بالقرب من القاعدة مستمرة ولكنه اضاف إن القاعدة حاليا تحت سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية.

وأكد التلفزيون الرسمي السوري فقدان القوات الحكومية السيطرة على القاعدة.

وقال التلفزيون الرسمي "بعد قتال عنيف من القوات المدافعة عن قاعدة الطبقة، نفذت القوات عملية اعادة تجمع بعد اخلاء القاعدة".

وتقع القاعدة على بعد 45 كيلومترا من مدينة الرقة، المعقل الرئيسي لتنظيم الدولة الاسلامية، ويعتقد ان بها عشرات الطائرات الحربية والمروحيات والدبابات والمدفعية.

ويقول محللون إن سقوط القاعدة ضربة كبيرة للسيطرة جوا على شمال البلاد.

واستولى التنظيم على عدد من القواعد العسكرية الحكومية في الرقة في الاسابيع الاخيرة، واحتفل بذلك بعرض رؤوس جنود تمكن مسلحوه من قتلهم في ساحات البلدات.

وفي حادث منفصل، قتلت الحكومة السورية 32 مسلحا في كمين في درعا جنوبي سوريا، حسبما قال نشطاء.

واكدت وسائل الاعلام الرسمية الهجوم وقالت إن عشرات المسلحين قتلوا.

يذكر أن فصائل المعارضة تحارب ضد نظام الرئيس بشار الأسد منذ عام 2011.

المزيد حول هذه القصة