بوتفليقه يبعد بلخادم كليا عن الساحة السياسية الجزائرية

مصدر الصورة Reuters
Image caption بوتفليقه يعاني مشاكل صحية عدة

أصدر الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقه قرار بانهاء مهام مستشاره المقرب عبد العزيز بلخادم ومنعه من العمل في اي وظيفة حكومية في خطوة وصفتها بعض وسائل الاعلام المحلية بانها توضح الصراع السياسي داخل حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم.

وقالت وكالة الانباء الجزائرية إن بوتفليقه اوقف بلخادم ايضا عن المشاركة في اي فعاليات تابعة لجبهة التحرير الوطني.

ونقلت الوكالة الجزائرية عن مصدر في رئاسة الجمهورية ان "رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة أصدر صباح اليوم الثلاثاء مرسوما يقضي بإنهاء مهام السيد عبد العزيز بلخادم بصفته وزيرا للدولة مستشارا خاصا برئاسة الجمهورية وكذا جميع نشاطاته ذات الصلة مع كافة هياكل الدولة".

ورغم ان القرار الرئاسي لم يتضمن اية اسباب الا ان البعض يرى انه بسبب محاولات بلخادم توريط بوتفليقه في صراعات داخل الحزب.

ويعتبر بوتفليقه الرئيس الشرفي للحزب الذي يحكم البلاد بالتعاون مع الجيش منذ الاستقلال عن فرنسا عام 1962.

ويشير البعض الى محاولات متعددة لبلخادم هدفت لازاحة عمار سعدني رئيس الحزب الحالي عن منصبه.

وشغل بلخادم عدة مناصب قيادية في الحزب والحكومة الجزائرية منها منصب رئيس الوزراء.

وكان بلخادم وسعدني ضمن كوادر الحزب الذين قادوا حملة دعائية لاعادة انتخاب بوتفليقه لشغل منصب رئاسة الجمهورية للولاية الرابعة على التوالي رغم انه يبلغ من العمر 77 عاما ويعاني مشاكل صحية عدة.

المزيد حول هذه القصة