غزة تحصي خسائرها ونتنياهو يهدد بالرد على اي صاروخ فلسطيني

مصدر الصورة Reuters
Image caption عاد الاف المواطنين الى منازلهم بعد اكثر من سبعة اسابيع من المعارك

بدأ الاف الفلسطينيين بالعودة الى ديارهم في قطاع غزة مع دخول اول صباح في الهدنة الدائمة التى اتفق عليها الفلسطينييون والاسرائيليون.

في الوقت نفسه بدأ الصيادون في القطاع في ممارسة عملهم مرة اخرى حيث لاحظ مراسل بي بي سي أن الشواطيء في غزة مكتظة سواء بالسكان الذين يزورون الشواطيء او بالصيادين.

وبدأ المهندسون بالتعاون مع السكان في القطاع في تقييم أوضاع المنازل المهدمة استعدادا لاعادة الاعمار المنشود.

من جانبه قال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو إن حكومته لن تتسامح حتى مع اي شظية صاروخ تخرج من غزة.

وقال نتانياهو "سنرد بشكل عنيف وحاسم حتى اكثر من اي وقت مضى".

وياتي ذلك بعد يوم من اتفاق لوقف إطلاق النار انهى سبعة أسابيع من الهجوم الاسرائيلي على غزة في عملية عسكرية وصفها نتنياهو باعنف ضربة وجهت لحماس.

وقال نتنياهو في مؤتمر صحفي "ان اسرائيل وجهت لحماس أقوى ضربة على الإطلاق ونحن لن نتهاون حتى مع شظية صاروخ تطلق على أي جزء من اسرائيل ، سنرد بشكل اكثر عنفا من اي وقت مضى".

ويواجه نتنياهو انتقادات حادة في اسرائيل على اداء حكومته خلال "الحرب" حيث انتقده عدد من السياسيين والسكان القاطنين في المستوطنات القريبة من غزة والذين اعتبروا أن اتفاق التهدئة يعد فشلا في نزع التهديدات التي يشكلها المسلحون في القطاع.

دعم امريكي

سياسيا أعلنت واشنطن دعمها القوي لاتفاق وقف إطلاق النار بين الإسرائيليين والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، مطالبة كلا الطرفين بالالتزام الكامل بكافة بنوده.

وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري "نأمل كثيرا أن يستمر وقف إطلاق النار، وأن يضع نهاية للهجمات باستخدام الصواريخ وقذائف الهاون، وأن يساعد على وضع نهاية للصراع في غزة."

وثمن كيري دور الوساطة الذي لعبته مصر، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة والإسرائيليين والفلسطينيين عملوا مع القاهرة "بتعاون وثيق".

مصدر الصورة AFP
Image caption احتفل الفلسطينيون في غزة بالاتفاق الذي دخل حيز التنفيذ مساء الثلاثاء.

لكن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون حذر من أن "أي جهود سلام لا تتعامل مع جذور الأزمة لن تؤدي أكثر من تهيئة المسرح لجولة جديدة من العنف".

وأضاف بان في بيان اصدره أن غزة "يجب أن تعود تحت حكم حكومة فلسطينية شرعية"، والحصار على غزة يجب أن يرفع، وقضايا إسرائيل الأمنية يجب ان تراعى.

ويتضمن الاتفاق وقفا لإطلاق النار بين الجانبين وفتح المعابر والسماح بادخال المساعدات بما يحقق متطلبات إعادة الإعمار في غزة، والاتفاق على زيادة مساحة الصيد على سواحل القطاع إلى6 أميال بحرية.

ومن المقرر عودة الطرفين إلى طاولة التفاوض بعد شهر من تاريخه لمناقشة القضايا المعقدة الأخرى، مثل مطلب الفلسطينيين ببناء مطار، وميناء بحري في غزة، بحسب بنود الاتفاق.

Image caption انهي الاتفاق سبعة أسابيع من الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة

مصدر الصورة AFP
Image caption تعهد الزهار بالعمل على إعادة بناء المنازل التي دمرتها الحرب الثالثة بين الإسرائيليين والفلسطينيين في غزة منذ 2007.

احتفالات في غزة

واحتفل الفلسطينيون في غزة بالاتفاق الذي دخل حيز التنفيذ بدءا من الساعة السابعة بالتوقيت المحلي مساء الثلاثاء لينهي حربا استمرت أكثر من 50 يوما.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وشدد محمود الزهار، القيادي البارز في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، على أن الحركة ستعمل على إعادة تسليح نفسها.

وقال الزهار "سنعمل على بناء وتطوير ترسانتنا لنستعد للمعركة القادمة، معركة التحرير الشامل"، بحسب ما نقلته وكالة أسوشيتد برس للأنباء.

وتعهد بالعمل على إعادة بناء المنازل التي دمرتها الحرب الثالثة بين الإسرائيليين والفلسطينيين في غزة منذ 2007.

واعتبر المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري الاتفاق "انتصارا للفصائل الفلسطينية المقاتلة وانتصاراً لغزة وتحقيقاً لمعظم المطالب الفلسطينية الآنية وتقريبا للمطالب المستقبلية".

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وتفرض إسرائيل حصارا على قطاع غزة منذ 2007، وهو ما يفرض قيودا بالغة على السفر والتجارة عبر المعابر الحدودية.

ودعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى سرعة ادخال المساعدات الى قطاع غزة، معربا عن شكره لجهود القيادة المصرية.

مصدر الصورة AFP
Image caption قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية برجين سكنيين في غزة صباح الثلاثاء.
مصدر الصورة epa
Image caption شنت إسرائيل هجومها على غزة الشهر الماضي في محاولة لوقف الهجمات الصاروخية من القطاع.
مصدر الصورة AFP
Image caption دعا الرئيس الفلسطيني إلى سرعة ادخال المساعدات الى قطاع غزة.

المزيد حول هذه القصة