مسلحو المعارضة السورية "يسيطرون على معبر القنيطرة" في الجولان

مصدر الصورة Reuters
Image caption يقول المرصد السوري المعارض إن مسلحي المعارضة استولوا على معبر القنيطرة بالجولان

قال المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض إن مسلحي المعارضة بمن فيهم مسلحون من جبهة النصرة تمكنوا من السيطرة على معبر القنيطرة الحدودي في هضبة الجولان.

ونقلت وكالة فرانس برس للانباء عن مدير المرصد رامي عبدالرحمن قوله "سيطرت جبهة النصرة وغيرها من المجموعات المعارضة على معبر القنيطرة، وما زالت معارك عنيفة تدور مع وحدات الجيش السوري في المناطق المجاورة."

ولم يصدر أي تعليق سوري رسمي عن سيطرة مسلحي المعارضة على معبر القنيطرة الواقع على خط وقف اطلاق النار بين سورية وإسرائيل ورفع علم المعارضة على المعبر حسب المعارضة إضافة الى التقدم داخل مدينة القنيطرة القديمة المدمرة والخالية من السكان منذ عام 1973.

وقال مصدر عسكري إسرائيلي مسؤول "حسب ما يبدو من الجانب الإسرائيلي لخط وقف إطلاق النار فإن العلم السوري تم إنزاله من على معبر القنيطرة من دون أن يتم رفع أي علم آخر مكانه."

واكتفت المصادر العسكرية الحكومية السورية بالإشارة إلى أن "وحدات من الجيش والقوات المسلحة استهدفت رتلا لسيارات الإرهابيين كان يتجه من بيت سابر باتجاه مزرعة النجار بريف القنيطرة ودمرت عددا منها بمن فيها كما دمرت عددا آخر من سيارات الإرهابيين على اتجاه قرية أم باطنة وعلى محور الرويحنة-أم الفطام".

ومعلوم أن معارك تجري منذ سنوات بين القوات الحكومية ومسلحي المعارضة في المنطقة المنزوعة السلاح والتي تنتشر فيها قوات الفصل الدولية بين سورية وإسرائيل كما أن المعبر في خط وقف إطلاق النار لا يبعد عن القوات الإسرائيلية أكثر من 50 مترا.

وكان ناطقة عسكرية اسرائيلية قد قالت في وقت من يوم الاربعاء إن ضابطا اسرائيليا اصيب بجروح متوسطة جراء نيران طائشة اطلقت من الجانب السوري من هضبة الجولان.

ونقلت الوكالة الفرنسية عن الناطقة الاسرائيلية قولها "اصيب ضابط اسرائيلي بجروح متوسطة جراء اطلاقات طائشة من الحرب الدائرة في سوريا."

وقال الجيش الاسرائيلي إن ست قذائف هاون سقطت على الجزء الذي تحتله اسرائيل من الهضبة في الساعات القليلة الماضية من الجانب السوري.

وقالت الناطقة الاسرائيلية إن الجيش الاسرائيلي رفع درجة التأهب بين وحداته ردا على استعار القتال في الجولان السوري.

يذكر ان اسرائيل احتلت هضبة الجولان في حرب عام 1967، وضمتها اليها في خطوة لا يعترف بها المجتمع الدولي في عام 1980.

المزيد حول هذه القصة