الأمم المتحدة تتهم "الدولة الإسلامية" بارتكاب أعمال وحشية في سوريا

مصدر الصورة Reuters
Image caption قال محققون أمميون إن مسلحي الدولة الإسلامية يشنون حربا في محاولة لبث الخوف.

اتهمت الأمم المتحدة تنظيم الدولة الإسلامية بارتكاب "أعمال وحشية جماعية" في سوريا، ومنها تجنيد أطفال كمقاتلين.

وقالت المنظمة الدولية إن دمشق استخدمت مواد كيمياوية في ثماني حالات منفصلة خلال الصراع السوري المستمر منذ أربعة أعوام.

ويعد تنظيم الدولة الإسلامية، الذي يسيطر على مساحة واسعة في سوريا، من أبرز المجموعات المسلحة التي تحارب قوات الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال محققون أمميون إن مسلحي التنظيم في شمال سوريا يشنون حربا في محاولة لبث الخوف، وينفذوا عمليات بتر أعضاء وإعدام علني وجلد بالسياط.

وجاءت الاتهامات في تقرير للأمم المتحدة بعد عمليات بحث استمرت على مدى ستة أشهر تضمنت إجراء مقابلات وجمع أدلة في إطار تحقيق بشأن انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا.

وحذر باولو بينيرو، رئيس لجنة إعداد التقرير، من تداعيات ذلك على المنطقة برمتها.

وقال إن "عجز المجتمع الدولي عن واجباته الأساسية تجاه حماية المدنيين ووقف ومنع الأعمال الوحشية وتوفير سبل للمحاسبة قابله في الواقع تخلي حتى عن التظاهر بالالتزام بمعايير القانون الدولي."

تجنيد الأطفال

واتهمت الأمم المتحدة مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" بتنفيذ عمليات إعدام علنية أجبر مدنيون - بينهم أطفال - على مشاهدتها.

وجاء في التقرير أن "جثث القتلى تترك معروضة لأيام عدة، وهو ما يبث الرعب بين السكان المحليين. وتعرضت نساء للجلد لعدم التزامها بتعليمات الدولة الإسلامية بخصوص الثياب."

وأضاف أنه "يجري تجنيد أطفال بعضهم في العاشرة من أعمارهم ويخضعون لتدريبات في معسكرات الدولة الإسلامية".

وطالب أحد المحققين الأممين القوى العالمية بإحالة جرائم الحرب في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية، واصفين ذلك بخطوة أولى مهمة مثلما حدث في روندا والبلقان.

مصدر الصورة AFP
Image caption قالت المنظمة الدولية إن دمشق استخدمت مواد كيمياوية في ثمان حالات منفصلة.
مصدر الصورة Reuters
Image caption استند تقرير للأمم المتحدة إلى مقابلات وعمليات جمع أدلة استمرت على مدار ستة أشهر.

المزيد حول هذه القصة