والدة الرهينة الأمريكي تناشد تنظيم "الدولة" الافراج عنه

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وجهت والدة الصحفي الامريكي المختطف من قبل تنظيم الدولة الاسلامية في العراق ستيف سوتلوف، مناشدة عاطفية مؤثرة للإفراج عن ابنها الذي هدد التنظيم بقتله اذا لم تتوقف الغارات الجوية الامريكية على عناصره.

ووجهت شيرلي سوتلوف مناشدتها المصورة بالفيديو إلى زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي.

وكان الصحفي الذي اختفى في سوريا العام الماضي قد ظهر في نهاية الفيديو الذي بثه التنظيم على الانترنت وبه مشاهد ذبح الصحفي الأمريكي جيمس فولي التي صدمت العالم. وهدد القاتل وهو بريطاني الجنسية واحد اعضاء التنظيم بان سوتلوف سيلقى مصير فولي ما لم تتوقف الضربات الامريكية الموجهة ضد قوات التنظيم.

مصدر الصورة Reuters
Image caption ستيف سوتلوف

وقالت شيرلي في الفيديو إن ابنها الصحفي سافر إلى منطقة الشرق الأوسط ليغطي :معاناة المسلمين تحت حكم الطغاة".

واضافت "ستيفن لا يملك سلطة على تصرفات حكومة الولايات المتحدة. إنه صحفي بريء. لقد علمت دائما انك، الخليفة، يمكن ان تمنح العفو. اسألك أن تسهل اطلاق سراح ابني".

وقالت "اسألك ان تستخدم سلطتك لانقاذ حياته وان تتبع المثال الذي وضعه الرسول محمد".

وكانت الولايات المتحدة قد شنت غارات جوية قبل نحو أسبوعين، لمساعدة القوات الكردية في كبح جماح تقدم مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في شمال العراق، ولاستعادة السيطرة على سد الموصل، أكبر سد في العراق.

واتهم تنظيم الدولة الإسلامية بقتل المئات في المناطق التي تقع تحت سيطرته في العراق وفي شرق سوريا أيضا.

المزيد حول هذه القصة