الجيش اللبناني يحقق في "ذبح" جندي على أيدي الدولة الإسلامية

مصدر الصورة AFP
Image caption يحتجز مسلحو الدولة الإسلامية وجبهة النصرة 28 عسكريا لبنانيا

شكل الجيش اللبناني لجنة خاصة للتحقيق في التقارير التي تداولتها وسائل الإعلام في شأن مقتل أحد جنوده المحتجزين لدى مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية.

ونقلت وسائل الإعلام اللبنانية عن وزير الداخلية نهاد المشنوق قوله إن "الجيش اللبناني شكل لجنة للتحقيق في واقعة قطع رأس جندي لبناني كان محتجزا لدى مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية".

وظهرت على موقع تويتر صور لشخص لقب نفسه بـ"أبو مصعب حافظ البغدادي" وهو يقطع رأس شخص آخر معصوب العينين قال إنه جندي في الجيش اللبناني واسمه "علي السيد".

ويفيد مراسل بي بي سي في بيروت وائل الحجار بخروج احتجاجات في مناطق في عكار شمالي لبنان وهي مسقط رأس الجندي المختطف.

وأضاف مراسلنا أن أهالي المنطقة قاموا بتنظيم اعتصامات وقطعوا الطرق مطالبين بتحرك السلطات من أجل الإفراج عن الجنود المختطفين.

وكان تنظيم الدولة الاسلامية أصدر بيانا الخميس أعلن فيه تمديد المهلة التي كان حددها الثلاثاء للبدء في قتل العسكريين الذين يحتجزهم وذلك لمدة 48 ساعة.

وكان الجيش اللبناني قد اشتبك مع مسلحي جماعات اسلامية في عرسال مطلع أغسطس / اب الجاري إثر اعتقال أحد قادتهم.

وأسفرت الاشتباكات التي تواصلت لأيام عدة عن مقتل 19 جنديا و16 مدنيا وعشرات المسلحين.

وتوقفت الاشتباكات بعد نجاح وفد وساطة من هيئة علماء المسلمين في التوصل إلى هدنة بين الطرفين في عرسال لكن المسلحين انسحبوا من البلدة مصطحبين 28 عسكريا لبنانيا.

وتجددت الاشتباكات الخميس في عرسال بعد أن قال الجيش إن جنوده تعرضوا لكمين نصبه مسلحون.

وتفيد تقارير بإصابة جندي وفقدان آخر.

المزيد حول هذه القصة