عملية عسكرية موسعة للجيش العراقي لفك الحصار عن بلدة آمرلي

مصدر الصورة AFP
Image caption آمرلي محاصرة منذ أكثر من شهرين

أفادت مصادر أمنية وشهود عيان في كركوك بأن الجيش العراقي وقوات البيشمركة بدأت عملية عسكرية موسعة منذ مساء الجمعة سعيا للوصول إلى بلدة آمرلي المحاصرة من قبل مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية منذ أكثر من شهرين.

وقالت مصادر في الاتحاد الوطني الكردستاني إن "البيشمركة سيطرت على قريتي السلام وينكيجه حيث تدور معارك ضد مقاتلي التنظيم".

وصرحت مصادر في قضاء طوزخورماتو لبي بي سي بأن القوات العراقية والبيشمركة تزحف نحو البلدة من الشمال والجنوب.

ويعاني سكان آمرلي وهم التركمان الشيعة من نقص حاد في امدادات الماء والغذاء.

ويواجه نحو 12 ألف من سكان آمرلي مخاوف من تعرضهم لـ"مذابح" إذا ما تمكن مسلحو "الدولة الاسلامية" من دخولها.

أعمال عنف

وفي تطورات أخرى، قتل عشرة أشخاص بينهم عسكريين صباح السبت وأصيب 25 آخرين عندما فجر انتحاري حزامه الناسف في نقطة تفتيش للجيش في قضاء اليوسفية جنوب بغداد.

كما قتل جنديان وأصيب 4 آخرون في انفجار عبوة ناسفة زرعت على جانب الطريق في اللطيفية جنوب بغداد أيضا أثناء مرور دورية للجيش العراقي.

وفي محافظة نينوى، ذكرت مصادر أمنية أن 5 مسلحين من تنظيم الدولة الاسلامية قتلوا وأصيب 8 آخرون في غارة جوية أمريكية استهدفت مقاتلي التنظيم في ناحية زمار شمال غربي الموصل صباح السبت .

كما اطلق مسلحون مجهولون النار على حاجز تفتيش لتنظيم الدولة الاسلامية في حي المثنى شرقي الموصل مما أسفر عن مقتل 3 من مسلحي التنظيم.

المزيد حول هذه القصة