"تقدم بطيء" في عملية الجيش العراقي لفك الحصار عن بلدة آمرلي

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

حقق الجيش العراقي والميليشات الشيعية وقوات البيشمركة الكردية "تقدما بطيئا" في فك الحصار على بلدة آمرلي شمال العراق.

ويحاصر مسلحو تنظيم الدولة الاسلامية نحم 15 الف من التركمان الشيعة في آمرلي منذ شهرين.

وأعربت الامم المتحدة عن مخاوفها من وقوع مذبحة اذا تمكن تنظيم الدولة من اقتحام دفاعات البلدة الواقعة في المناطق التي يسيطر عليها اكراد العراق.

وفي الوقت ذاته شنت الولايات المتحدة هجمات جوية على تنظيم الدولة الاسلامية بالقرب من سد الموصل الاستراتيجي.

وقال الجيش الامريكي في بيان إن مركبة مدرعة واسلحة دمرت في الغارة.

وأضاف الجيش الامريكي أن الهجمات جاءت دعما للعمليات التي تقوم بها قوات الامن العراقية بالقرب من سد الموصل شمال العراق.

ويتهم تنظيم الدولة الاسلامية بارتكاب اعمال وحشية في المناطق التي تسيطر عليها في العراق وسوريا.

أعمال عنف

مصدر الصورة
Image caption يحاصر مسلحو تنظيم الدولة الاسلامية نحم 15 الف من التركمان الشيعة في آمرلي منذ شهرين

وفي تطورات أخرى، قتل عشرة أشخاص بينهم عسكريين صباح السبت وأصيب 25 آخرين عندما فجر انتحاري حزامه الناسف في نقطة تفتيش للجيش في قضاء اليوسفية جنوب بغداد.

كما قتل جنديان وأصيب 4 آخرون في انفجار عبوة ناسفة زرعت على جانب الطريق في اللطيفية جنوب بغداد أيضا أثناء مرور دورية للجيش العراقي.

وفي محافظة نينوى، ذكرت مصادر أمنية أن 5 مسلحين من تنظيم الدولة الاسلامية قتلوا وأصيب 8 آخرون في غارة جوية أمريكية استهدفت مقاتلي التنظيم في ناحية زمار شمال غربي

الموصل صباح السبت .

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption نجحت القوات العراقية في اجلاء بعض سكان آمرلي يوم 29 اغسطس/اب

كما اطلق مسلحون مجهولون النار على حاجز تفتيش لتنظيم الدولة الاسلامية في حي المثنى شرقي الموصل مما أسفر عن مقتل 3 من مسلحي التنظيم.

المزيد حول هذه القصة