أمريكا تدعو إسرائيل لإلغاء مصادرة مزمعة لأراض بالضفة الغربية

مصدر الصورة
Image caption الفسلطينيون لا يرون خيرا في الخطوة الاسرائيلية

قال مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية إن الولايات المتحدة ترى أن إعلان إسرائيل مصادرة أراض لاحتمال بناء مستوطنة عليها في الضفة الغربية المحتلة "سلبي " بالنسبة لجهود السلام ودعا الحكومة الاسرائيلية على الغاء هذا القرار.

وقال المسؤول الأمريكي "أوضحنا منذ فترة طويلة اعتراضنا على استمرار النشاط الاستيطاني".

وأضاف "هذا الإعلان مثل كل الاعلانات الأخرى التي تصدرها اسرائيل بشأن الاستيطان وخطوة التخطيط التي يوافقون عليها أمر سلبي على هدف اسرائيل المعلن بالتوصل لحل يقوم على أساس دولتين من خلال التفاوض مع الفلسطينيين".

وقال "ندعو الحكومة الاسرائيلية لالغاء هذا القرار".

وكانت إسرائيل أعلنت مصادرة أراض في الضفة الغربية المحتلة فيما وصفتها حركة معارضة للاستيطان بأكبر مصادرة لأراض منذ 30 عاما، وقال مسؤول فلسطيني إنها قد تؤدي إلى مزيد من اشتعال الموقف بعد حرب غزة.

وأعلن نحو 988 فدانا في تجمع غوش عتصيون الاستيطاني قرب بيت لحم "أملاكا عامة" بناء على أمر أصدرته الإدارة المدنية التي يديرها الجيش الإسرائيلي.

وقال راديو الجيش الإسرائيلي إن هذه الخطوة اتخذت ردا على خطف وقتل نشطاء من حماس ثلاثة شبان إسرائيليين في المنطقة في يونيو حزيران ونشر الجيش الاعلان إلا أنه لم يذكر سببا لهذا القرار.

وقال محمد لافي رئيس بلدية صوريف لرويترز عبر الهاتف "هذه أكبر عمليه مصادرة تتم دفعة واحدة في المنطقة الواقعة بين محافظتي الخليل وبيت لحم."

وأضاف "يأتي هذا القرار في الوقت الذي يستعد الناس خلال الأشهر المقبلة لقطف محصول زيتونهم المزروع في هذه الأراضي."

وقالت حركة "السلام الآن" المعارضة للأنشطة الاستيطانية في الضفة الغربية إن المصادرة تهدف إلى تحويل المكان الذي تقيم فيه الآن عشر عائلات والمتاخم لمعهد ديني يهودي إلى مستوطنة دائمة.

وأضافت أن هذه هي أكبر مصادرة للأراضي تعلنها إسرائيل في الضفة الغربية منذ الثمانينات وإن أي شخص يملك عقد ملكية للأراضي أمامه مهلة 45 يوما للاعتراض على القرار.

ووفقا لقرار الجيش الإسرائيلي "يحق لكل من يدعي بحقوق في المنطقة (المصادرة) أن يقدم اعتراضا لدى المحكمة العسكرية في معسكر عوفر بمحافظة رام الله."

وأرفق القرار الاسرائيلي بخرائط تبين حدود الارأضي الصادر بحقها قرار المصادرة.

وتتعرض إسرائيل لانتقادات دولية جراء أنشطتها الاستيطانية التي تعتبر غير مشروعة وفقا للقانون الدولي.

من جانبه دعا نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس إسرائيل إلى إلغاء قرار مصادرة الأراضي.

وحذر أبو ردينة من أن القرار سيؤدي إلى مزيد من عدم الاستقرار واشتعال الوضع خصوصا بعد الهجمات على غزة.

المزيد حول هذه القصة