مليشيات ليبية "تسيطر على معظم الوزارات بالعاصمة طرابلس"

مصدر الصورة AFP
Image caption تتصارع ميليشيات ليبية من أجل السيطرة على مقاليد الأمور في العاصمة طرابلس ومناطق أخرى.

سيطرت ميليشيا ليبية على معظم الوزارات الحكومية في العاصمة طرابلس، وفقا لما أعلنته حكومة رئيس الوزراء المنتهية ولايته عبد الله الثني.

ومنع المسلحون الموظفين من الدخول إلى مكاتبهم.

وكانت ميليشيات ليبية قد سيطرت الأحد على السفارة الأمريكية في طرابلس. وأظهرت مقاطع فيديو رجالا يسبحون في حمام سباحة داخل السفارة.

وأجلت الولايات المتحدة ودول أخرى طواقم سفاراتها في يوليو/تموز بعد احتدام القتال من أجل السيطرة على طرابلس حيث يوجد المصرف المركزي وشركة النفط الحكومية.

وتعاني ليبيا حاليا من فوضى سياسية كبرى، حيث يوجد بها برلمانان وحكومتان بعدما انعقد البرلمان السابق مرة أخرى واختار رئيس وزراء جديدا.

وتتصارع منذ ذلك الحين ميليشيات متنافسة من أجل السيطرة على مقاليد الأمور في العاصمة الليبية ومناطق أخرى.

وسيطرت مجموعة فجر ليبيا، وهي محسوبة على التيار الإسلامي، الأسبوع الماضي على طرابلس.

واضطر البرلمان المنتخب، مجلس النواب، ومسؤولون بارزون في حكومة عبد الله الثني إلى الانتقال الشهر الماضي لمدينة طبرق الشرقية، التي تبعد أكثر من 1000 كلم عن طرابلس.

واستقال الثني الأسبوع الماضي ليفسح المجال أمام مجلس النواب، الذي انتخب في يونيو/حزيران، كي يشكل حكومة جديدة.

ونقلت وكالة الأنباء الليبية أن مجلس النواب قرر الاثنين إعادة تكليف الثني بتشكيل الحكومة الجديدة.

وكان أعضاء المؤتمر الوطني، وهو البرلمان السابق المنتهية ولايته الذي يسيطر عليه الاسلاميون، قد عقد جلسة أواخر أغسطس/آب، وعينوا رئيسا لما أطلقوا عليه "حكومة إنقاذ وطني"، رافضا الاعتراف بمجلس النواب الذي يسيطر عليه ليبراليون وسياسيون مؤيدون للفيدرالية.

ويعترف المجتمع الدولي بمجلس النواب، الذي يتخذ من طبرق مقرا له.

المزيد حول هذه القصة