مقتل "أربعة متشددين" في حملة أمنية بشمال سيناء

مصدر الصورة Science Photo Liberary
Image caption تشن قوات الأمن حملة أمنية موسعة على المسلحين في شمال سيناء

قال مصدر أمني مصري إن أربعة من الذين وصفهم بالمتشددين قتلوا إثر حملة أمنية موسعة شنتها القوات في الشيخ زويد ورفح بمحافظة شمال سيناء.

ويأتي ذلك إثر مقتل 11 من رجال الشرطة وإصابة اثنين آخرين في انفجار عبوة ناسفة في مدرعة على الطريق الدولي في المنطقة نفسها.

وأشارت تقارير إلى انفجار القنبلة عن بعد في قرية الوفاق، بالقرب من الحدود المصرية مع قطاع غزة.

وتشن قوات الأمن حملة أمنية موسعة في شمال سيناء، اسفرت عن مقتل واعتقال العشرات من المشتبه بانتمائهم لجماعات جهادية مسلحة.

ويكثف المسلحون هجماتهم على قوات الجيش والشرطة منذ الإطاحة بالرئيس محمد مرسي العام الماضي.

وكانت جماعة أنصار بيت المقدس، التي تستهدف قوات الجيش والشرطة في سيناء، قد اعترفت بمقتل العديد من قادتها في العملية الأمنية الأخيرة.

وخلال الأسبوع الماضي، أعلنت الجماعة أيضا أنها قطعت رؤوس أربعة مدنيين مصريين عثر على جثثهم في أغسطس / آب الماضي.

واتهمت الجماعة الأشخاص الأربعة بتزويد إسرائيل بمعلومات استخبارية أدت إلى مقتل ثلاثة من مقاتليها في غارة جوية نهاية يوليو / تموز الماضي.

وأظهر مقطع فيديو نشر على الانترنت مسلحين ملثمين يقفون بجانب أربعة أسرى بينما تلي بيان، قبل أن تقطع رؤوس الأربعة أشخاص.

وتشهد منطقة شمال سيناء مواجهات شبه يومية بين قوات الأمن ومسلحين.

وتذكر اللقطات بمقاطع الفيديو التي ينشرها تنظيم الدولة الإسلامية (داعش سابقا)، الذي سيطر على مساحات واسعة من العراق وسوريا.

وتعد جماعة أنصار بيت المقدس واحدة من أقوى التنظيمات الجهادية التي ظهرت في سيناء وشنت هجمات كان لها صدى واسع في الداخل المصري.

ومع ذلك، لا يعتقد أن لأنصار بيت المقدس علاقة بتنظيم الدولة الإسلامية.

وكثفت الجماعة هجماتها على قوات الجيش والشرطة المصرية عقب الإطاحة بالرئيس محمد مرسي من السلطة.

المزيد حول هذه القصة