استهداف أبو الزبير زعيم حركة الشباب الصومالية في غارة أمريكية

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

استهدف الطيران الأمريكي أحمد عبدي غوداني المعروف باسم مختار أبو الزبير، زعيم حركة الشباب الإسلامية المتشددة الصومالية خلال حضوره اجتماعا لقيادات الحركة جنوب العاصمة مقديشو، بحسب ما ذكرته وزارة الدفاع الأمريكية والحكومة الصومالية.

ونقلت وكالة أسوشيتدبرس عن متحدث باسم الحركة تأكيده أن أبو الزبير كان من بين ركاب إحدى سيارتين استهدفتهما غارة أمريكية مساء الاثنين.

ورغم تأكيد أبو محمد مقتل 6 من مقاتلي الحركة في الغارة، لم يشر إلى ما إذا كان أبو الزبير من القتلى.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية الكولونيل البحري جون كيربي في بيان "نحن نجري تقييما لنتائج العملية وسندلي بمعلومات إضافية إذا اقتضى الأمر ذلك".

وقال مسؤول استخباراتي صومالي كبير إن طائرة بدون طيار استهدفت قائد جماعة الشباب، أحمد عبدي غوداني، عندما كان يغادر اجتماعا لقادة الجماعة.

وقال المسؤول الصومالي، الذي آثر عدم الكشف عن هويته، إن المعلومات الاستخبارية تشير إلى أن غوداني "ربما يكون قتل، مع بعض أعضاء الجماعة الآخرين"، مشيرا إلى أن الهجوم وقع في غابة قرب حي سبلالي، على بعد نحو 170 كيلومترا جنوب العاصمة مقديشو، حيث تدرب الجماعة مسلحيها.

رسائل صوتية

ومختار أبو زبير هو الزعيم الروحي للشباب، وهو الذي أسست الجماعة، بناء على إرشاداته، تحالفها مع تنظيم القاعدة.

Image caption جندي صومالي يواجه بعض من يشتبه بأنهم أعضاء في حركة الشباب قرب مقديشو.

ويقود غوداني، المولود عام 1977، حركة الشباب منذ عام 2007، ولم يظهر إلى العلن منذ ذلك الوقت ولكنه يبعث برسائل صوتية عبر وسائل الإعلام التابعة للحركة.

ويقول شهود عيان إنهم سمعوا أصوات ثلاثة انفجارات عالية، وشاهدوا دخانا أسود يرتفع من المنطقة عقب وقوع الهجوم.

ويقول آخرون إن تبادلا قصيرا لإطلاق النار وقع فور حدوث الانفجارات.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أهم الغارات الأمريكية في الصومال:

  • 8 يناير 2007: شنت مقاتلات حربية أمريكية غارة بالقرب من الحدود الكينية-الصومالية، استهدفت أعضاء من عناصر القاعدة كان مشتبها بضلوعهم في الهجمات علي سفارتي الولايات المتحدة في نيروبي ودار السلام عام 1998، من بينهم "فضل عبد الله محمد، أحد قادة تنظيم القاعدة في شرق أفريقيا.
  • 22 يناير 2007: شنت طائرات أمريكية غارة على منطقة "رأس كامبوني" بأقصي جنوب الصومال، مستهدفة نشطاء من تنظيم القاعدة يشتبه بأنهم كانوا يختبئون في المنطقة، وقتل في ذلك الهجوم عدد لم يكشف عنه.
  • 1 يونيو 2007: قصفت مدمرة أمريكية قرية "شنبرالي" في منطقة بونتلاند بشمال شرق الصومال، كان يشتبه بأنها تؤوي مقاتلين إسلاميين، وقتل في ذلك الهجوم عدد منهم.
  • 1 مايو 2008 استهدف صاروخ "توما هوك " منزلا في مدينة "دوسا ماريب" العاصمة الإقليمية لمحافظة غالغادود بوسط الصومال، كان فيه القائد السابق لحركة الشباب "آدم حاشي عيرو"، الذي قتل في الهجوم مع 30 آخرين من عناصر الحركة.
  • 14 سبتمبر 2009: شنت مروحيات أمريكية غارة بالقرب من مدينة برواي بجنوب البلاد، مستهدفة سيارة كانت تقل "صالح علي نبهان" مسؤول تنظيم القاعدة بشرق إفريقيا، وأحد أهم المطلوبين لدي وكالة الاستخبارات الأمريكية، وقتل صالح نبهان وعدد آخر من عناصر حركة الشباب في ذلك الهجوم.
  • 25 يونيو 2012: نفذت وحدة من القوات الخاصة الأمريكية عملية عسكرية بالقرب من مدينة هوبيو الساحلية في إقليم مودوغ بوسط البلاد، بهدف تحرير رهينتين أمريكيين من عمال الإغاثة كانا محتجزين لدى إسلاميين وعصابات القراصنة.
  • 26 يناير 2014: استهدفت غارة أمريكية بجنوب الصومال القيادي في حركة الشباب "أحمد محمد عمي المعروف باسم (اسكوطوق)، الذي لقي مصرعه حسب تأكيدات الحكومة الصومالية التي وصفته بأنه أحد مؤسسي الحركة، وبأنه قائد بارز في وحدة الاستخبارات التابعة لها.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وكان قصف أمريكي بالصواريخ في يناير/كانون الثاني قتل ضابط استخبارات كبيرا في الحركة، وضربت في أكتوبر/تشرين الأول سيارة كانت تقل عددا من أعضاء الجماعة الكبار في غارة أمريكية قتل فيها خبير كبير في المتفجرات في الحركة.

ويأتي الهجوم الأخير بعد ساعات من زيارة قائد عسكري أمريكي كبير لمقديشو، وإجرائه محادثات مع قائد أركان الجيش في الصومال.

Image caption نازحون مدنيون اضطروا إلى ترك منازلهم في بلدة بولومارير الصومالية بسبب حركة الشباب.

كما أن قوات الحكومة الصومالية كانت تمكنت من السيطرة على سجن شديد الحراسة في العاصمة، كان سبعة مسلحين يشتبه بأنهم إسلاميون حاولوا إطلاق سراح بعض المتطرفين المسجونين فيه.

وقد شنت قوات الاتحاد الإفريقي وقوات الحكومة الصومالية مؤخرا عملية جديدة، تقول إنها تهدف إلى طرد جماعة الشباب من المدن التي تقع تحت سيطرتها.

وتقترب هذه القوات حاليا من مدينة براوي الجنوبية الساحلية التي تعد معقلا رئيسيا للجماعة منذ طردها من كسمايو في أواخر 2012.

تراجع

وكانت جماعة الشباب فقدت معظم المدن الرئيسية في الصومال، لكنها لا تزال تسيطر على أراض واسعة في المناطق النائية في جنوب البلاد ووسطها، ولا تزال قادرة على شن هجمات شديدة على مؤسسات حكومية في مقديشو.

Image caption قوات الاتحاد الإفريقي والقوات الصومالية تشن هجوما حاليا لطرد الشباب من المدن الرئيسية.

وتقاتل حركة الشباب من أجل الإطاحة بالحكومة الصومالية المدعومة دوليا، وتشن بانتظام هجمات على أهداف تابعة للحكومة، كما تشن هجمات في دول مجاورة تساهم بعناصر ضمن قوة الاتحاد الإفريقي.

وظلت الحركة تسيطر على معظم المنطقة الجنوبية في الصومال من 2006 حتى 2011 عندما زحفت قوات إفريقية لحفظ السلام إلى العاصمة مقديشو.

وكانت الولايات المتحدة قد أدرجت حركة الشباب على قائمة المنظمات الإرهابية في فبراير/شباط عام 2008، ومنذ ذلك الوقت باتت مواقع الحركة وقياداتها هدفا للغارات الجوية الأمريكية في مناطقة متفرقة من الصومال.

ورصدت مكافآت يبلغ مجملها 33 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى قتل أو اعتقال سبعة من قيادات حركة الشباب أبرزهم زعيمها مختار أبو الزبير، لكن لم تتمكن واشنطن من الوصول إلى أي منهم حتي الآن.

المزيد حول هذه القصة