خاطفو الجنود الفيجيين في الجولان يعلنون مطالبهم

مصدر الصورة BBC World Service

قدم خاطفو جنود حفظ السلام الفيجيين التابعين للأمم المتحدة الـ44 قائمة بمطالبهم للإفراج عنهم، بحسب ما يقوله الجيش الفيجي.

وقال العميد موسيز تيكويتوغا إن جبهة النصرة - المرتبطة بالقاعدة - تريد أن يرفع اسمها من قائمة الأمم المتحدة للمنظمات الإرهابية.

وتريد الجبهة أيضا تعويضا عن مقاتليها الذين قتلوا في الاشتباكات مع الأمم التحدة، ومعونات لبعض أجزاء من دمشق.

وكان المتمردون سيطروا على معبر القنيطرة في مرتفعات الجولان الأربعاء الماضي.

وقد حوصر اثنان وسبعون جنديا فلبينيا آخر من قوات حفظ السلام في منطقتين مختلفتين، لكنهم تمكنوا من الهروب خلال نهاية الأسبوع.

وقال العميد تيكويتوغا - متحدثا إلى وكالة أسوشيتدبرس - إن "المفاوضات انتقلت إلى مستوى آخر مع مفاوضين محترفين".

وأضاف "أن الأمم المتحدة أكدت لنا أنها ستستخدم جميع مواردها المتاحة من أجل عودة جنودنا سالمين".

"طرد المراقبين"

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، طالب الاثنين بالإفراج الفوري وغير المشروط عن الجنود الفيجيين الذين يخدمون في قوة مراقبة فض الاشتباك الدولية.

وكانت جبهة النصرة نشرت الأحد صورا لمن قالت إنهم جنود حفظ السلام المخطوفين، مع هوياتهم. وقالت إنهم "في مكان آمن، وحالة صحية جيدة".

وقد بينت الجبهة في وقت سابق أنها اختطفت الجنود لأن الأمم المتحدة "تتجاهل سفك الدماء اليومي للمسلمين في سوريا"، وتتعاون مع قوات الحكومة "لتسهيل تحركاتها لقصف المسلمين المعرضين للخطر" في منطقة منزوعة السلاح.

وأدى استهداف قوات حفظ السلام إلى انتقادات من الدول المشاركة في تلك القوات.

وحذرت جمهورية أيرلندا بأنها لن ترسل بديلا عن أعضائها الـ130 في وحدة الرد السريع المسلحة الشهر المقبل إن لم تدعم قواعد الاشتباك، والقيادة، والسيطرة، وسلطة إطلاق النيران.

وقال وزير الدفاع الأيرلندي لمحطة آر تي إي الإذاعية "أوضحت بجلاء أني لن أستمر في إدراج القوات الأيرلندية لهذه المهمة، ما لم تكن هناك مراجعة أساسية لطريقة عملها. من الواضح أنه لم يعد هناك منطقة منزوعة السلاح".

وليست هذه هي المرة الأولى التي يحتجز فيها أفراد من أعضاء قوات حفظ السلام على أيدي مقاتلين متمردين خلال الأعوام الأخيرة.

فقد احتجز جنود من قوات حفظ السلام في مارس/آذار ومايو/أيار 2013، ثم أطلق سراحهم بعد ذلك دون أذى.

وكانت إسرائيل سيطرت على منطقة مرتفعات الجولان كلها تقريبا في المراحل الأخيرة من حرب الأيام الستة في عام 1967، وأحبطت محاولة سورية لاستعادتها في عام 1973.

ووقع البلدان هدنة في عام 1974، وضعت بعدها قوات حفظ السلام لمراقبة المنطقة المنزوعة السلاح.

مصدر الصورة BBC World Service

المزيد حول هذه القصة