خامنئي يوافق على إجراء اتصالات مع القادة العسكريين الأمريكيين في العراق

خامنئي وسليماني مصدر الصورة KHAMENEI.IR
Image caption ترى إيران أن تنظيم الدولة الإسلامية يشكل خطرا جسيما على أمنها

علمت بي بي سي أن المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، آية الله علي خامنئي، وافق على إجراء اتصالات مع المسؤولين العسكرييين الأمريكيين في العراق بهدف دعم الجهود الرامية إلى هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية الذي استولى على مناطق واسعة من العراق.

وقالت مصادر في إيران رفضت الكشف عن هويتها إن خامنئي وافق على تولي الجنرال قاسم سليماني، رئيس الحرس الثوري الإيراني، تنسيق العمليات ضد تنظيم الدولة الإسلامية في شمالي العراق التي تشنها القوات الأمريكية والكردية (البيشمركة) والعراقية ضد الدولة الإسلامية.

وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي صورا لرئيس الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، وهو يزور المنطقة كما يبدو في الوقت الذي نجحت خلاله قوات كردية وعراقية ومقاتلون محليون في فك العزلة التي فرضها تنظيم الدولة الإسلامية على بلدة آمرلي شمالي العراق.

وتنظر إيران التي تتبع المذهب الشيعي إلى تنظيم الدولة الإسلامية السني المتشدد الذي يعتبر الشيعة "زنادقة" على أنه يشكل خطرا جسيما عليها.

وكانت إيران تعارض التدخل العسكري الأمريكي في العراق.

لكن الضربات الجوية الأمريكية على مواقع تنظيم الدولة الإسلامية ساعدت في تمكن الميليشيات التي تحظى بدعم إيران والقوات الكردية الشهر الماضي في فك حصار بلدة أمرلي.

وكان قادة عسكريون أمريكيون أعلنوا عن قناعتهم بأن هناك حاجة لخوض حرب معقدة وطويلة الأمد، تشمل التدخل في سوريا والعراق، من أجل استئصال "الخلافة" التي أسسها تنظيم "الدولة الإسلامية" من البلدين.

وسيكون من الضروري تغيير الكثير من الأطر والعلاقات والتحالفات السياسية لضمان نجاح الحملة على تنظيم الدولة الإسلامية.

المزيد حول هذه القصة